نهاية الصراع في سوريا قد تكون بطيئة وتسبب فوضى

Thu Jul 26, 2012 9:15pm GMT
 

لندن (رويترز) - ربما تكون أيام الرئيس السوري بشار الأسد معدودة لكن سقوطه قد يكون بطيئا وقد تعقبه فوضى.

ولا يعتقد أغلب المحللين أو الحكومات الأجنبية أو أجهزة المخابرات أن الأسد يواجه مصيرا آخر غير الخروج من خلال التفاوض أو الموت على يد أبناء شعبه. غير أن التحدي بالنسبة للمسؤولين الغربيين أصبح أكثر تعقيدا بكثير من الإطاحة بالأسد أو الضغط على روسيا من أجل التخلي عنه.

وقال مصدر حكومي غربي كبير إن النتيجة الأرجح ربما تكون صراعا طويلا مثلما حدث في لبنان في الثمانينات تنجر إليه قوى أجنبية ويستمر أكثر من عشر سنوات.

وفي النهاية فإن الكثير يتوقف على الأسد نفسه. لكن رغم كل محاولات أجهزة المخابرات الأجنبية لتكوين صورة للحالة النفسية له فهي تقول إنه لا يزال من الصعب التنبؤ بأفعال طبيب العيون الذي درس في بريطانيا.

ويقول نيجل انكستر النائب السابق لرئيس جهاز المخابرات البريطانية (إم.آي 6) "بشكل عام لا اعتقد أن من الصعب قراءة أفكاره ... لكن من المستحيل تقدير الكيفية التي سيرد بها على ظروف متزامنة محددة."

وتساور القوى الغربية شكوك في أن مشكلات سوريا ستنتهي مع عزل الأسد. فالأقلية العلوية التي ينتمي إليها ربما تواصل القتال على الأقل في محاولة لحماية نفسها من رد الفعل العرقي الذي قد يلي سقوط الأسد. فالدولة الأوسع قد تنهار بما في ذلك السواد الأعظم بالجيش الذي ظل عاطلا إلى حد كبير لصالح وحدات نخبة من الأقلية العلوية.

وقال أنتوني سكينر كبير خبراء الشرق الأوسط في شركة مابلكروفت للاستشارات ومقرها بريطانيا "قد تحدث بلقنة ... الأكراد في الشمال والدروز في التلال الجنوبية والعلويون في المنطقة الجبلية الساحلية في شمال غرب البلاد والأغلبية السنية في المناطق الأخرى."

وبينما يشكو المسؤولون الغربيون في تصريحات خاصة قلة الخيارات المتاحة أمامهم فإن الخيارات المتاحة للقيادة السورية تتقلص بمعدل أسرع.

ولا يزال البعض يعتقد أن الأسد ربما يريد أن يعطي الأولوية لأمن أسرته ويتفاوض على الخروج بشكل ما. لكن لا توجد بعد علامة تدل على هذه الرغبة الأمر الذي يشير إلى أن الرئيس السوري ربما استبعد ذلك الاحتمال.   يتبع

<p>الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة بالعاصمة دمشق يوم 3 يوليو تموز 2012. (تستخدم الصورة في اغراض تحريرية فقط يحظر بيعها وتسويقها واستغلالها في حملات اعلانية) - رويترز</p>