إسرائيل تواجه معارضة أوروبية لخططها الاستيطانية

Mon Dec 3, 2012 6:18pm GMT
 

القدس (رويترز) - تعرضت إسرائيل للانتقاد من جانب عدة دول أوروبية يوم الإثنين بسبب قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو توسيع البناء الاستيطاني بعد اعتراف الأمم المتحدة الفعلي بالفلسطينيين كدولة.

واستدعت بريطانيا وفرنسا والسويد سفراء إسرائيل في عواصمها للتعبير عن رفضها لخطة لبناء ثلاثة آلاف منزل إضافي في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقبل زيارة نتنياهو لألمانيا هذا الأسبوع حثت ألمانيا إسرائيل على الامتناع عن التوسع في البناء الاستيطاني بينما قالت روسيا انها تنظر بقلق شديد الى هذه الخطط.

وتعبيرا عن غضبها من قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ترقية وضع السلطة الفلسطينية في المنظمة الدولية من "كيان مراقب" إلى "دولة مراقب غير عضو" قالت اسرائيل غداة صدور القرار يوم الخميس أنها ستبني منازل جديدة للمستوطنين.

وتلقى مشروعات الاستيطان الاسرائيلية في الأراضي المحتلة بشكل معتاد إدانة عالمية شكلية تقريبا.

لكن في تحول مهم يدرك نتنياهو بلا شك انه سيثير قلق الفلسطينيين وعواصم عالمية أمرت حكومته بإنجاز "أعمال تقسيم الأراضي والتخطيط الأولية" لبناء الاف الوحدات السكنية في مناطق من بينها ما يعرف باسم المنطقة "د 1" شرقي القدس.

ويمكن للبناء في المنطقة د 1 الذي لا يزال في مرحلة الرسم التخطيطي ولم يبدأ تنفيذه قط بسبب معارضة الولايات المتحدة ان يشطر الضفة الغربية ويفصل الفلسطينيين عن القدس ويضع مزيدا من العراقيل في سبيل اقامة دولة فلسطينية متصلة الأراضي.

وقال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون ان الخطط الاستيطانية ستوجه "ضربة قاضية تقريبا" لحل الدولتين للصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

وأوضحت بريطانيا أنها لن تؤيد اي رد اسرائيلي قوي على قرار الامم المتحدة الذي طلبه الفلسطينيون بعد ان انهارت محادثات السلام عام 2010 بسبب الخلاف على البناء الاستيطاني الاسرائيلي.   يتبع

<p>مستوطنة معلي اودميم الاسرائيلية قرب القدس يوم الاثنين. تصوير. عمار عواد - رويترز</p>