قطر: تقرير إعلامي كشف دورا للإمارات في قرصنة فجرت أزمة الخليج

Mon Jul 17, 2017 6:48pm GMT
 

من كارين شتروكر وتوم فين

لندن (رويترز) - قالت قطر يوم الاثنين إن تقريرا إعلاميا أمريكيا أظهر أن الإمارات ضالعة في اختراق مزعوم لموقع وكالة الأنباء القطرية على الإنترنت في أواخر مايو أيار ساعد في إثارة الأزمة الدبلوماسية في الخليج.

وقالت الإمارات إن تقرير صحيفة واشنطن بوست غير صحيح وإن الدول العربية الأربع المقاطعة لقطر تدرس فرض عقوبات جديدة على الدوحة.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل مع قطر يوم الخامس من يونيو حزيران متهمة إياها بتمويل جماعات إسلامية متشددة والتحالف مع إيران غريمتهم في المنطقة وهي اتهامات تنفيها الدوحة.

وجاء التحرك بعد أسبوعين من خبر أوردته وكالة الأنباء القطرية نسب تصريحات لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يشيد فيها بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة ويصف إيران بأنها "قوة إسلامية".

وقالت قطر إن أميرها لم يدل قط بهذه التصريحات وإن الخبر نشر نتيجة تسلل إلكتروني لكن حلفاءها ثاروا وبدأ منذ ذلك الحين واحد من أخطر الخلافات بين دول خليجية منذ سنوات.

وقال مكتب الاتصال الحكومي القطري في بيان "المعلومات التي نشرتها واشنطن بوست... كشفت عن ضلوع دولة الإمارات العربية المتحدة ومسؤولين كبار فيها في جريمة القرصنة التي تعرض لها الموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء القطرية في الرابع والعشرين من شهر مايو الماضي".

وسبق أن قال مسؤولون أمريكيون إن خبراء من مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.أي) يساعدون قطر في التحقيق بالواقعة على قناعة بأنه تم اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية لكن تحديد المسؤول عن ذلك سيستغرق وقتا.

وفي تلك الأثناء أغلق جيران قطر مجالاتهم الجوية أمام طائراتها ضمن إجراءات أخرى واضطرت الإمارة الصغيرة الثرية المنتجة للغاز الطبيعي لإيجاد مصادر بديلة لاستيراد الغذاء. ولم تتمخض مساع دبلوماسية من واشنطن والكويت لحل الأزمة عن نتائج تذكر.   يتبع

أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية في الرياض يوم 13 أكتوبر تشرين الأول 2016. تصوير: فيصل الناصر - رويترز