انقطاع الإنترنت في الصومال مشكلة إضافية تواجه قطاع الأعمال

Sun Jul 16, 2017 9:34pm GMT
 

من عبدي شيخ

مقديشو (رويترز) - قال سكان إن انقطاعا في كابل بحري تسبب في حرمان الصومال من خدمات الإنترنت لأسابيع مما تسبب في خسائر بقطاع الأعمال وأضفى المزيد من الفوضى على بلد يشن فيه إسلاميون متشددون حملة تفجيرات وقتل.

وقال عبدي انشور وزير البريد والاتصالات الصومالي للإذاعة الرسمية إن خدمة الإنترنت انقطعت عن البلاد قبل شهر بعد أن قطعت سفينة كابلا بحريا يربط بلاده بشبكات المعلومات الدولية.

واضطرت شركات إلى إغلاق أبوابها أو التحايل للبقاء في سوق الأعمال وقال طلاب في جامعات لرويترز إن دوراتهم الدراسية تعطلت.

وقال الوزير إن الانقطاع في خدمة الإنترنت يكلف الصومال ما يوازي عشرة ملايين دولار تقريبا من الناتج الاقتصادي.

وقال محمد نور (22 عاما) لرويترز من العاصمة مقديشو "الليلة التي انقطع فيها الإنترنت كتبت نهاية مصدر رزقي".

وقال نور إنه الآن يتسول "الشاي والسجائر من أصدقائه" بعد أن تسبب انقطاع الإنترنت في حرمانه من دخله الشهري البالغ 500 دولار مقابل إعلانات يضعها على موقع يوتيوب لعرض المقاطع المصورة.

ولا يزال الاقتصاد الصومالي يحاول النهوض ببطء بعد أن ساعدت قوات مشتركة من الجيش وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في طرد حركة الشباب الإسلامية المتشددة من مقديشو ومعاقل أخرى.

وتسعى حركة الشباب إلى الإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب وفرض حكم يتفق وتفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.   يتبع

 
مقهى للإنترنت في مقديشو - أرشيف رويترز