13 أيلول سبتمبر 2017 / 03:30 / منذ 12 يومًا

عدم الإبلاغ عن الإصابات يعوق جهود احتواء الكوليرا بشمال شرق نيجيريا

مايدوجوري (رويترز) - قال مسؤول بالأمم المتحدة إن جهود احتواء تفشي وباء الكوليرا الذي أصاب أكثر من 1000 شخص في مخيمات اللاجئين في شمال شرق نيجيريا تواجه عراقيل لأن الناس لا يبلغون السلطات عن الحالات المشتبه بها.

وقال مسؤولو صحة في ولاية بورنو الواقعة في الشمال الشرقي من البلاد والتي تعد مركزا لكل من التمرد الذي تقوده جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة وتفشي الوباء إن عدد حالات الإصابة المشتبه بها بالكوليرا قفز إلى 1626 حالة حتى يوم الاثنين.

وقالوا إن 40 شخصا ماتو ارتفاعا من 23 أبلغت عنهم الأمم المتحدة في السادس من سبتمبر أيلول.

وتقول وكالات الأمم المتحدة إن قرابة 1.8 مليون شخص فروا من منازلهم بسبب العنف أو نقص الغذاء. وأدى الفصل المطير إلى انتشار المرض في المخيمات المكتظة بالسكان حيث يعيش الكثير من الأشخاص في ظروف غير صحية.

وسُجلت معظم حالات الوفيات نتيجة الكوليرا في مخيم مونا جاراج على مشارف مايدوجوري عاصمة بورنو.

وقال سليمان سو منسق منظمة الأمم المتحدة للطفولة متحدثا من المخيم إن ”المشكلة الرئيسية“ في احتواء التفشي هي عدم الإبلاغ عن الإصابات.

وقال ”عندما يمرض الناس لا يسارعون بإبلاغ العيادات“ وأضاف أن عمال المساعدات يقومون بزيارات للمنازل في المخيمات لنقل المرضى إلى مركز للعلاج.

والكوليرا عدوى إسهال حاد تنتشر من خلال الطعام والمياه الملوثين. ويمكن علاجها بسهولة من خلال تعويض السوائل (الإماهة) إذا ما تم الكشف عنها مبكرا لكن يمكن أن تتسبب في الوفاة ما لم يتم علاجها.

إعداد عبد الفتاح شريف للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below