13 تشرين الأول أكتوبر 2017 / 11:20 / منذ 8 أيام

فالك ينفي الحصول على "امتيازات" من الخليفي

باريس (رويترز) - نفى جيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تلقيه ”امتيازات ليست من حقه“ من ناصر الخليفي الرئيس التنفيذي لمجموعة بي.إن الإعلامية المملوكة لجهات قطرية ورئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي بعد أن بدأت سلطات الإدعاء السويسرية تحقيقات جنائية بهذا الخصوص.

جيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) -صورة من أرشيف رويترز

وقال مكتب الإدعاء العام في سويسرا يوم الخميس إنه يشتبه في حصول فالك على امتيازات من الخليفي فيما يتصل بمنح حقوق بث كأس العالم 2026 و2030.

وقال الفيفا يوم الجمعة إنه فتح تحقيقا في القضايا التي أثارها الإدعاء السويسري.

وقالت شرطة الأموال العامة في ايطاليا إنها تحفظت على فيلا في جزيرة سردينيا تقدر قيمتها بسبعة ملايين يورو (8.3 مليون دولار) يعتقد محققون سويسريون أن الخليفي أهداها لفالك على سبيل الرشوة لتسهيل الحصول على حقوق البث.

وقالت شرطة الاموال العامة بمدينة ساساري في سردينيا في بيان انه تم التحفظ على الفيلا من شركة عقارات دولية لم يكشف عن اسمها فيما له صلة بجرائم تشمل الاحتيال والفساد والتزوير.

ويأتي ذلك في أعقاب تحقيق موسع تقوده الشرطة السويسرية تم خلاله أيضا فتح تحقيقات في فرنسا واليونان وايطاليا واسبانيا.

ونقلت صحيفة ليكيب الرياضية الفرنسية عن فالك قوله يوم الجمعة ”أود فقط القول إن هذا غير صحيح. لم أفعل ذلك مطلقا. لم أحصل قط على أي شيء مقابل أي شيء“.

ناصر الخليفي أثناء مؤتمر صحفي في باريس. صورة من أرشيف رويترز

وأضاف فالك ”أنفي الاتهامات الموجهة لي أو لناصر. لم أحصل على أي شيء من ناصر. بوسعي تأكيد ذلك. لم يكن هناك أي تبادل بيني وبين ناصر مطلقا“.

وكان فالك الذراع الأيمن للسويسري سيب بلاتر عندما كان الأخير رئيسا للفيفا.

ونفت مجموعة بي.إن يوم الخميس ارتكاب أي مخالفات من هذا القبيل قائلة إنها تتعاون مع التحقيقات.

لكن متحدث باسم مكتب المدعي العام المالي الفرنسي قال يوم الجمعة إن حجم تعاون مجموعة بي.إن كان ”ضئيلا“ مضيفا أن ”المجموعة رفضت تحميل بيانات من خوادم في الدوحة“.

وعوقب الفرنسي فالك بالايقاف لمدة عشر سنوات بعد ثبوت إدانته من قبل هانز يواكيم ايكرت الرئيس السابق للجنة القيم بالفيفا بسوء التصرف بشأن بيع تذاكر كأس العالم واساءة استغلال نفقات السفر ومحاولة بيع الحقوق التلفزيونية بأقل من قيمتها السوقية وافساد أدلة.

وعقب إقالته من منصبه في يناير كانون الثاني من العام الماضي أوقف فالك في باديء الأمر لمدة 12 عاما قبل أن تتقلص إلى عشر سنوات بعد طعنه على ارتكاب مخالفات في يونيو حزيران الماضي.

ونفى ارتكابه أي مخالفات وتقدم بطعن على قرار إيقافه تنظره محكمة التحكيم الرياضية حاليا.

وقال المتحدث باسم الفيفا يوم الجمعة ”يمكننا التأكيد أن غرفة التحقيق التابعة للجنة القيم المستقلة ستفتح تحقيقا أوليا في هذا الأمر“.

إعداد أحمد مصطفى للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below