حكومة جنوب السودان الجديدة تضم وزيرا للسلام

Mon Jun 21, 2010 8:53pm GMT
 

جوبا (السودان) (رويترز) - أعلن رئيس جنوب السودان سلفا كير يوم الاثنين أسماء وزراء حكومته الجديدة التي شملت وزارة لم تكن موجودة من قبل هي وزارة السلام مع توجه الاقليم المنتج للنفط نحو استفتاء ربما يفضي الى انفصاله واعلانه دولة مستقلة.

وهناك توقعات واسعة بأن يختار السودانيون الجنوبيون الانفصال عن دولة السودان في تصويت يجري طبقا لاتفاق السلام الشامل المبرم عام 2005 والذي خلق حكومة شبه مستقلة في الجنوب وأنهى ما يزيد على عقدين من الزمن من الحرب الاهلية مع الشمال.

وطبقا لنسخة من المرسوم الرئاسي اطلعت عليها رويترز فقد اختار سلفا كير الامين العام السابق للحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة في الجنوب باقان أموم ليكون وزيرا للسلام وتنفيذ اتفاق السلام الشامل.

ومن المنتظر أن يلعب أموم دورا رائدا في الاعداد للاستفتاء.

ولم يذلل قادة الشمال والجنوب بعد القضايا الخلافية الرئيسية ومنها موقع الحدود المشتركة واقتسام عوائد النفط والديون في حال الانفصال.

ويقول محللون ان مصادر بالامم المتحدة قالت ان هناك نذر عودة الى الحرب في حال شعر الجنوبيون أن الشمال يحاول عرقلة أو تأجيل الاستفتاء المقرر في يناير كانون الثاني 2011 من اجل ابقاء سيطرته على احتياطات النفط بالاقليم.

ومع اقتراب موعد الاستفتاء تصاعد القتال القبلي وتمرد ثلاث من قادة الميليشيات على الاقل غضبوا بسبب نتائج الانتخابات التي جرت في ابريل نيسان الماضي.

وقد يتسبب تكرار الفوضى التي شهدتها الانتخابات في تشويه نتائج الاستفتاء مما يترك الدول الاخرى في مأزق بشأن إمكانية الاعتراف بالدولة الجديدة.

وقال جون رايل من منظمة ريفت فالي انستتيوت "التحدي الاساسي (امام حكومة الجنوب) هو اجراء الاستفتاء واجراؤه بالشكل الملائم."   يتبع

 
<p>رئيس جنوب السودان سلفا كير في صورة التقطت بجنوب السودان يوم 6 ابريل نيسان 2010. تصوير: جوران توماسيفيتش - رويترز</p>