قوات الامن الكويتية تفرق بالقوة مظاهرات لفئة البدون

Fri Feb 18, 2011 5:57pm GMT
 

الكويت (رويترز) - قال شهود عيان وعدة مواقع على الانترنت ان قوات الامن الكويتية فرقت بالقوة مظاهرة اندلعت بعد صلاة الجمعة في منطقة الجهراء وضمت ما يزيد عن ألف شخص ممن لا يحملون جنسية والذين ويعرفون بفئة " البدون".

ولايوجد رقم رسمي لعدد البدون في الكويت الا أن جريدة الجريدة الكويتية نسبت في 23 سبتمبر أيلول الماضي الى المقدم محمد الوهيب من وزارة الداخلية قوله أمام مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ان عدد المقيمين بصورة غير قانونية في الكويت وهي التسمية الحكومية للبدون هو 93334 شخصا.

ويشكو لبدون في الكويت من تردي أوضاعهم المعيشية والسكنية في دولة تعد من أغنى دول الخليج النفطية ويطالبون بمنحهم الجنسية الكويتية أو على الاقل منحهم بعض الحقوق المتعلقة بالخدمات التعليمية والصحية والتوظيف في الدوائر الحكومية.

الا أن الحكومة تقول انها تقوم بعلاج القضية بشكل صحيح حتى لا يتم تجنيس أفراد لا يستحقون الجنسية الكويتية وربما يكونون مواطنين لدول أخرى وهو ما قد يشكل مشكلة أمنية للبلاد.

وقال شاهد عيان من لبدون لرويترز مشترطا عدم ذكر اسمه ان هناك دعوات "شبه عشوائية" غير محددة المصدر تم تداولها خلال الايام القليلة الماضية عبر مواقع على الانترنت ورسائل للهواتف المحمولة دعت البدون للتظاهر عقب صلاة الجمعة للمطالبة بالحصول على الجنسية الكويتية وغيرها من الحقوق التعليمية والصحية وفرص عمل.

وأضاف أنه عقب صلاة الجمعة تجمع مئات من البدون في احدى اشارات المرور الرئيسية بالقرب من مستشفى الجهراء رافعين صور أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وأعلام الكويت مطالبين بحل مشكلتهم مؤكدا أن المظاهرات "كانت سلمية للغاية".

وقال ان الاعداد تزايدت مع مرور الوقت وزادت عن ألف متظاهر وأدت الى تعطيل حركة المرور وغلق عدد من الشوارع ثم تدخلت قوات الامن التي طالبت المتظاهرين في البداية باخلاء المكان مؤكدة أن مشكلتهم سوف تأخذ طريقها للحل وان تعامل الامن مع المتظاهرين راقيا وهادئا.

وأكد أن قوات الامن استخدمت خراطيم المياه وقنابل الغاز لفض التظاهرة كما اعتقلت أعدادا تقدر بالعشرات مشيرا الى أن هذه الخطوات نتج عنها بعض الاصابات.

ورجح شاهد العيان ألا يكون هناك أي قتلى عازيا أغلب الاصابات الى الزحام والتدافع والاختناق جراء استخدام قنابل الغاز. وقال "لم أر بعيني أي دماء."   يتبع