وزارة العمل السعودية تقول عدم التجديد للعمالة الوافدة سيخضع لقواعد

Tue May 31, 2011 3:55pm GMT
 

الرياض (رويترز) - نقلت وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) عن المتحدث الرسمي لوزارة العمل السعودية قوله ان عدم التجديد للعمالة الوافدة سيكون للشركات التي لا تلتزم بنسب التوطين ضمن برنامج نطاقات.

وقال حطاب بن صالح العنزي في بيان نشرته الوكالة على موقعها على الانترنت www.spa.gov.sa "اجراء عدم التجديد للعمالة الوافدة التي لها ست سنوات في المملكة ينطبق على عمالة المنشآت الواقعة في النطاق الأصفر من برنامج نطاقات في حين أنه لن يتم تجديد رخص العمل لعمالة المنشآت الواقعة في النطاق الأحمر بغض النظر عن المدة التي قضاها العامل في البلاد."

كانت صحيفة صحيفة الحياة نقلت عن وزير العمل السعودي عادل فقيه قوله ان الوزارة لا تعتزم التجديد للعمالة الوافدة التي أمضت ست سنوات في المملكة في ظل سعي البلاد لتوفير وظائف للمواطنين وسط نمو سكاني سريع.

ولم يوضح الوزير في التقرير الذي نشرته الصحيفة يوم الاثنين متي ستبدأ وزارته في تطبيق ذلك القرار وما اذا كان سيشمل كل العمالة الوافدة أم سيقتصر على مهن بعينها.

وقال بيان الوزارة ان "التباسا قد حدث في سياق الخبر الذي تداولته وسائل الاعلام حول عدم التجديد لمن أمضى ست سنوات في المملكة مبينا أن برنامج نطاقات يتيح تجديد الرخص دون شروط لعمالة المنشآت الواقعة داخل النطاقين الأخضر والممتاز."

وأطلقت وزارة العمل مؤخرا برنامج "نطاقات" الذي سيصنف الشركات وفقا لدرجة التزامها بنسب التوطين لتقع تلك الشركات الملتزمة بنسب التوطين ضمن النطاقين الممتاز والاخضر وستحصل على امتيازات عدة فيما ستقع الشركات التي لا تلتزم بالنسبة المطلوبة للتوطين من النطاقين الاصفر والاحمر.

كان وزير العمل قال في تصريحات صحفية في وقت سابق انه وفقا لآخر احصاء هناك نحو نصف مليون عاطل عن العمل من السعوديين ونحو ثمانية ملايين وافد بينهم ستة ملايين يعملون في القطاع الخاص مشيرا الى أن التحويلات السنوية للعمال الوافدين تصل الى 100 مليار ريال (26.6 مليار دولار) سنويا.

كما أوضح الوزير في وقت سابق أن معدل البطالة في المملكة يبلغ 5ر 10 بالمئة حاليا بواقع 28 بالمئة للاناث و40 بالمئة لحملة الشهادة الثانوية.

وبلغ معدل البطالة في السعودية بنهاية العام الماضي عشرة بالمئة مما يوضح الحاجة الى توفير مئات الالاف من الوظائف للمواطنين في أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.   يتبع

 
<p>العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في صورة بمطار الرياض يوم العاشر من مايو ايار 2011. تصوير: فهد شديد - رويترز</p>