تحقيق- الاخوان المسلمون في سوريا يبعثون من جديد

Sun May 6, 2012 12:35pm GMT
 

اسطنبول (رويترز) - خلال اجتماع مع المعارضة السورية تجمع قياديو جماعة الاخوان المسلمين حول زملائهم من الماركسيين وحثوهم على أن يدلوا بتصريحات سياسية بشأن المجلس الوطني السوري وهو جماعة المعارضة الرئيسية التي تتحدى الرئيس بشار الاسد.

ويعيش الكثير من اعضاء الجماعة في الغرب ولا يطلق البعض اللحى التي تميز أعضاء الجماعة لهذا يصعب تمييز الاخوان من اليساريين. لكن هناك خلافا بسيطا بشأن من الذي يمسك بمقاليد الامور.

واستعادت جماعة الاخوان عافيتها بعد أن أبيدت في الداخل منذ 30 عاما حين تحدت حكم الرئيس حافظ الاسد لتصبح القوة المهيمنة بين جماعات المعارضة من الخارج خلال الانتفاضة الممتدة منذ 14 شهرا على حكم ابنه بشار.

وتحرص جماعة الاخوان على الا تفت في عضد مؤيدي المجلس المتباينين لهذا قللت من شأن نفوذها المتزايد داخل المجلس الوطني السوري الذي يمثله برهان غليون الاستاذ الجامعي العلماني المقيم في باريس.

وقال علي صدر الدين البيانوني القيادي السابق بجماعة الاخوان لانصاره في تسجيل فيديو ان الاختيار وقع على غليون لانه وجه مقبول لدى الغرب وفي الداخل وأضاف أن الجماعة لا تريد أن يستفيد النظام اذا أصبح اسلامي رئيسا للمجلس الوطني السوري.

ويتداول معارضو الاخوان اللقطات سعيا الى ابراز نفوذهم غير المعلن.

وقال البيانوني انه تم ترشيح غليون كواجهة للعمل الوطني وان جماعة الاخوان لا تتحرك الان منفردة وانما تنضوي تحت لواء جبهة تضم جميع التيارات.

وجماعة الاخوان المسلمون في سوريا فرع للجماعة التي تأسست في مصر في عشرينيات القرن الماضي. وكانت الجماعة أحد صغار اللاعبين السياسيين قبل انقلاب حزب البعث عام 1963 لكن الدعم لها تزايد تحت حكم الرئيس حافظ الاسد حين هيمنت الطائفة العلوية التي ينتمي لها على سوريا التي يغلب على سكانها السنة.

وتعي جماعة الاخوان في سوريا المخاوف الدولية من تولي الاسلاميين الحكم وبواعث قلق الاقليات العرقية والدينية لهذا فانها تقدم نفسها بوصفها جماعة معتدلة تتبنى اجندة اسلامية اقرب الى النموذج التركي.   يتبع

 
<p>علي صدر الدين البيانوني القيادي السابق بجماعة الاخوان المسلمين السورية في بروكسل يوم 16 مارس اذار 2006 - ارشيف رويترز</p>