الجيش السوري يسيطر على ضاحية بدمشق وتزايد أعداد الفارين من الصراع

Fri Aug 24, 2012 3:10pm GMT
 

عمان (رويترز) - قال نشطاء معارضون إن قوات سورية مدعومة بالدبابات دخلت وسط ضاحية داريا على الطرف الجنوبي الغربي لدمشق يوم الجمعة بعد قصف بري وجوي مكثف بطائرات الهليكوبتر استمر ثلاثة ايام وأسفر عن مقتل 21 شخصا يوم الجمعة في صراع متصاعد قالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إنه دفع أكثر من 200 ألف شخص للفرار من البلاد.

وفي تسارع للنزوح الجماعي قال مسؤولون أتراك إن أكثر من 3500 سوري عبروا الحدود إلى تركيا في الساعات الأربع والعشرين الماضية وهو أحد أكبر الأعداد اليومية للاجئين منذ بدأت الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد في مارس اذار 2011.

وقال ادريان ادواردز المتحدث باسم المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة في جنيف "في الأردن عبر عدد قياسي بلغ 2200 شخص الحدود خلال الليل وتم استقبالهم في مخيم الزعتري في الشمال."

واستمرت أعمال العنف يوم الجمعة.

وقال عدة نشطاء بالهاتف من العاصمة السورية إن مئات الجنود وعشرات الدبابات والمصفحات شوهدوا في شارع الثورة بوسط داريا وسيطروا على الضاحية المترامية الأطراف فيما انسحب أغلب مقاتلي الجيش السوري الحر الذين كانوا يدافعون عن وسط الضاحية.

وقال نشطاء معارضون إن القصف على ضاحية داريا أسفر عن مقتل 21 شخصا على الاقل اليوم. وأضافوا أن عدد القتلى في الحملة العسكرية على المنطقة في الساعات الاثنتين والسبعين الماضية وصل الى 70 شخصا على الاقل معظمهم من المدنيين.

وتحاول قوات الأسد استعادة السيطرة على أحياء على اطراف العاصمة مثل داريا وهو حي سني تسكنه الطبقة العاملة ويمتد عبر المزارع كثيرا ما يحتمي فيه المعارضون المسلحون بعد مهاجمة القوات الحكومية.

وتقيد السلطات السورية دخول وسائل الإعلام مما يجعل من الصعب التحقق من روايات الطرفين بشأن الصراع.

وقال النشطاءإن معارك دارت أيضا في عدد من الاحياء السنية التي يقطنها ابناء الطبقة الوسطى حول العاصمة بما في ذلك قطنا وسبينة والقدم والعسالي والحجر الأسود.   يتبع

 
<p>سوريون يؤدون صلاة عيد الفطر في مخيم للاجئين بالاردن يوم 19 اغسطس اب 2012. تصوير: محمد حامد - رويترز</p>