المرصد السوري لحقوق الانسان: 300 شخص قتلوا في يوم واحد بسوريا

Thu Sep 27, 2012 9:23am GMT
 

بيروت (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان أكثر من 300 شخص قتلوا في سوريا يوم الاربعاء في واحد من أكثر الايام دموية خلال الانتفاضة المستمرة منذ 18 شهرا ضد الرئيس بشار الاسد.

واعرب قادة العالم المجتمعين في الأمم المتحدة عن قلقهم ازاء العنف المستمر في سوريا لكنهم اختلفوا في تعاملهم مع الأزمة والتي يقول المرصد انها أودت بحياة 30 ألف شخص منذ مارس اذار 2011 .

وقال المرصد - وهو منظمة تتخذ من بريطانيا مقرا وتراقب العنف في سوريا من خلال شبكة من النشطاء - في تقرير نشر يوم الخميس ان 55 شخصا قتلوا في مناطق ريفية حول دمشق منهم 40 على الاقل اعدموا بالرصاص فيما يبدو في بلدة الذيابية جنوب شرقي العاصمة.

وقدر نشطاء اخرون عدد القتلى في الذيابية بنحو 107 اشخاص وألقوا باللوم فيما يصفونها بالمذبحة على قوات الامن التابعة للاسد. واظهر تسجيل مصور نشره نشطاء صفوفا من جثث ملطخة بالدماء ملفوفة في بطاطين.

وبدت جثث الضحايا المعروضة أمام الكاميرا لذكور أعمارهم تبدأ من 20 عاما فاكثر.

وقال المرصد ايضا ان 14 شخصا قتلوا في تفجير نفذته المعارضة المسلحة واستهدف مركز قيادة للجيش في دمشق واعقبه تبادل طويل لاطلاق النار بين مقاتلي المعارضة وقوات الامن.

وتزايد العنف في سوريا مع اكتساب الصراع ضد الأسد طابع عسكري ورد الرئيس بالافراط في استخدام القوة بما في ذلك غارات جوية منتظمة وقصف لمناطق المعارضة.

وفي الاشهر التسعة الاولى من الازمة قالت مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان ان نحو 5000 شخص قتلوا. وتوقف مسؤولو الامم المتحدة عن محاولة مراقبة أعمال العنف لكن احصاءات المرصد تشير الى ان خمسة أمثال هذا العدد قتلوا في الاشهر التسعة التالية.

ويقدر مركز توثيق الانتهاكات في سوريا المرتبط بلجان التنسبق المحلية المناهضة للأسد عدد القتلى بنحو 27318.

(اعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)