مقتل 32 على الأقل في انفجار سيارات ملغومة في العراق

Sun Sep 30, 2012 1:46pm GMT
 

بغداد (رويترز) - قتل اكثر من 32 شخصا في تفجيرات وتبادل لإطلاق النيران في مناطق متفرقة من العراق يوم الأحد مما يبرز صراع الحكومة مع تمرد مستمر بعد اكثر من تسعة اشهر من انسحاب آخر دفعة من القوات الأمريكية.

ووقعت أكثر الهجمات دموية في التاجي على بعد 20 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة بغداد حيث انفجرت ثلاث قنابل مزروعة في سيارات متوقفة كل على حدة مما أسفر عن مقتل 11 وإصابة 24.

وأظهرت لقطات لرويترز لمسرح أحد التفجيرات بقايا السيارة المنفجرة تحيطها عدة منازل محطمة كليا وجزئيا.

وفي التاجي أحد اكبر القواعد العسكرية بالعراق لكن التفجير استهدف حيا سكنيا.

وقال خضر عباس الذي يملك أحد المنازل التي لحقت بها تلفيات "دخلت سيارة ملغومة المنطقة ولم... يلحظ أحد. لماذا حدث هذا؟ كل المنازل دمرت."

وفي بغداد انفجرت سيارة ملغومة وسيارتان متوقفتان مما أسفر عن مقتل ثمانية منهم ضابط شرطة وإصابة 11 آخرين.

واستهدف تفجير آخر حافلة تقل زوارا إيرانيين اثناء مرورها من بلدة المدائن على بعد نحو 30 كيلومترا جنوب شرقي بغداد مما أسفر عن مقتل اثنين من المارة وإصابة عشرة بينهم سبعة إيرانيين.

وقالت الشرطة ومسؤولون محليون إن انتحاريا في سيارة ملغومة فجر نفسه في مدينة الكوت على بعد 150 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من بغداد مما أدى إلى مقتل أربعة من رجال الشرطة.

ولم تعلن اي جماعة مسؤوليتها عن سلسلة الهجمات لكن جماعة تابعة لتنظيم القاعدة وجماعات سنية أخرى تنفذ هجوما واحدا كبيرا كل شهر منذ انسحاب القوات الأمريكية في ديسمبر كانون الأول.   يتبع

 
<p>موقع تفجير في الكوت جنوبي بغداد يوم الاحد - رويترز</p>