مصر تلغي رسوم تأشيرات الدخول للسوريين بعد عزل مرسي

Mon Jul 22, 2013 7:19pm GMT
 

القاهرة (رويترز) - قالت مصر يوم الاثنين إنها سوف تلغي رسوم تأشيرات الدخول للسوريين في أحدث خطوة لتخفيف التوتر الدبلوماسي بين البلدين بعد أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي هذا الشهر.

وكان مرسي الذي ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين قد أعلن الشهر الماضي خلال اجتماع حاشد لأنصاره من الإسلاميين قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا التي يقودها الرئيس بشار الأسد الذي ينتمي إلى الطائفة العلوية الشيعية. ودعا إسلاميون خلال الاجتماع إلى الجهاد في سوريا.

وتسعى الحكومة المؤقتة التي يساندها الجيش في مصر إلى أن تنأى بنفسها عن موقف مرسي الأمر الذي يقول محللون إنه ربما يشير إلى رغبة في العودة إلى دورها كوسيط محايد بين طرفي الحرب الأهلية في سوريا.

وقتل ما يزيد على 100 ألف شخص في الصراع المستمر في سوريا منذ مارس آذار 2011.

ولجأ ملايين السوريين إلى عدة دول عربية وأجنبية ويقيم آلاف منهم في مصر.

وبثت الإذاعة المصرية خبر تغيير السياسة بخصوص تأشيرات الدخول للسوريين في نشرتها الاخبارية الرئيسية ظهر يوم الاثنين وذكرت أن الخطوة تهدف إلى التيسير على الشعب السوري.

وقال وزير الخارجية المصري نبيل فهمي يوم السبت إن مصر لا تنوي الجهاد في سوريا وإنها تعكف على إعادة النظر في العلاقات الدبلوماسية معها.

وقال بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية لرويترز إن إلغاء رسوم التأشيرات علامة على دعم مصر الكامل للشعب السوري في محنته مضيفا أن مصر ما زالت تساند "الثورة" السورية لكنه لم يذكر ما إذا كان ذلك يشمل تأييد الدعوة إلى تنحي الأسد. ودعا مرسي مرارا الأسد للتنحي.

وقال عبد العاطي إن مصر ألغت رسوم التأشيرات لتحفيف العبء عن السوريين.

وسيظل دخول السوريين إلى مصر مرهونا بالحصول على تأشيرات وهو إجراء فرض في وقت سابق هذا الشهر بعد أن اتهمت وسائل إعلام ومسؤولون أفرادا سوريين بالانضمام إلى أنصار مرسي في اشتباكات مع الجيش. وقتل ما يزيد على 100 شخص خلال الاشتباكات.

(إعداد عماد ابراهيم للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)