الجزائر تفكر في مستقبلها بعد بوتفليقة المريض

Tue Apr 30, 2013 6:39pm GMT
 

الجزائر (رويترز) - قد يكون اعتلال صحة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي يرقد حاليا في مستشفى في باريس سببا يدفعه للتعجيل بترك السلطة الأمر الذي سيدخل البلاد في عملية انتقال سياسي يكتنفها الغموض.

وعلى مدى عقود جاء رؤساء الجزائر التي يقودها بوتفليقة منذ 1999 من بين مجموعة معمرة من الرجال الذين استمدوا مسوغاتهم من حرب الاستقلال عن فرنسا في الفترة من 1954 حتى 1962.

ونقل بوتفليقة (76 عاما) إلى فرنسا يوم السبت للعلاج في مستشفى عسكري بعدما تعرض لما وصفته وسائل إعلام رسمية بجلطة دماغية بسيطة لم تسبب أضرارا دائمة.

وطالما تكهن الجزائريون بشأن صحة الرئيس الذي تردد على نطاق واسع أنه سيسعى لفترة رابعة في 2014. وعندما خضع بوتفليقة لجراحة في فرنسا في 2005 كان المعلن أنها تتعلق بقرحة في المعدة. غير أن برقيات دبلوماسية امريكية سربت العام الماضي أشارت إلى أنه عولج في الحقيقة من السرطان.

وساعد بوتفليقة بلاده على الخروج من ويلات الحرب الأهلية في التسعينات حيث قتل ما قدر بمئتي ألف شخص في صراع بين قوات الأمن وإسلاميين مسلحين.

ولم يعد كبار القادة العسكريين العلمانيين يقبضون على الامور علنا لكن لا يعلم أحد أين تقع السلطة الحقيقية في نظام غير شفاف يتعايش فيه رئيس منتخب مع نخبة أمنية غامضة.

وقليلون من أبناء الجزائر البالغ عددهم 36 مليون نسمة والذين يقل عمر أكثر من 70 في المئة منهم عن الثلاثين يمكنهم تذكر الكفاح من اجل الاستقلال الذي يستمد منه زعماؤهم الشرعية ويتعطش الكثيرون للتغيير.

وقال هشام عبود الكاتب السياسي ورئيس تحرير صحيفة جريدتي إنه يجب تسليم الشعلة لجيل جديد من القادة معتبرا أن عهد الشرعية الثورية انتهى.

واضاف أنه ما من شك لديه في أن بوتفليقة لن يترشح لفترة أخرى وقال إنه لا يمكنه أداء المهمة لأنه متعب للغاية.   يتبع

 
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة - ارشيف رويترز