ظهور بوادر فشل دعوة للإضراب العام في مصر

Sun May 4, 2008 12:45pm GMT
 

القاهرة (رويترز) - قال شهود عيان في القاهرة ومدن مصرية أخرى ان البوادر تشير لفشل دعوة للاضراب يوم الاحد وجهها مصريون على موقع (فيس بوك) على الانترنت وأيدتها جماعة الاخوان المسلمين أقوى جماعات المعارضة المصرية وجماعات معارضة أخرى صغيرة.

وبدا العمل منتظما في مختلف المصالح والشركات الحكومية وشركات القطاع الخاص والمتاجر.

وفي مدينة المحلة الكبرى شمالي القاهرة قال شهود عيان ان المدينة خلت تقريبا من المارة في ساعات الصباح الاولى فيما بدا استجابة لدعوة الاضراب يوم الاحد الذي يوافق عيد ميلاد الرئيس حسني مبارك.

وقال الشهود ان المحلة الكبرى تحولت يوم الأحد الى ما يشبه ثكنة عسكرية وان قوات الامن تنتشر بأعداد تبدو غير مسبوقة في ميادين وشوارع المدينة التي يصل عدد سكانها الى مليون ونصف المليون نسمة.

وقال شاهد صباح الأحد "الحركة شبه منعدمة... والمدينة تحولت الى مدينة أشباح". وأضاف "كل 50 مترا تجد سيارات محملة بقوات مكافحة الشغب وعددا من الضباط يجلسون الى جوارها في وضع استعداد (لاحتمال تجدد المصادمات)."

لكن شهود عيان قالوا ان متاجر كثيرة فتحت أبوابها بعد ساعات الصباح الاولى.

ويطالب الداعون الى اضراب يوم الأحد بحد أدنى لاجور العمال والموظفين وربط الاجور بالاسعار واطلاق سراح محتجزين منذ دعوة لاضراب عام الشهر الماضي.

وفي نطاق الدعوة لاضراب عام في السادس من أبريل نيسان وقعت مصادمات بين قوات الامن ومضربين عن العمل في المحلة الكبرى التي تشتهر بصناعة الغزل والنسيج أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص واصابة أكثر من 150 اخرين بجروح واحتجاز المئات.

وقال مدير مكتب قناة الجزيرة في القاهرة حسين عبد الغني لرويترز ان قوات الامن منعت طاقمين تابعين للقناة من دخول المحلة الكبرى يومي السبت والأحد.   يتبع

 
<p>امرأة مصرية تبيع الشاي وخلفها قوات أمن متمركزة في أحد شوارع مدينة المحلة الكبرى يوم 8 ابريل نيسان 2008 بعد مواجهات بين الشرطة ومحتجين. تصوير: ناصر نوري - رويترز</p>