أمريكا تشن هجوما جديدا على قوات مؤيدة للحكومة السورية بعد تحذيرات

Wed Jun 7, 2017 12:35am GMT
 

من فيل ستيوارت

واشنطن (رويترز) - شنت الولايات المتحدة هجوما جويا يوم الثلاثاء على مقاتلين تدعمهم إيران قالت إنهم يشكلون تهديدا لقواتها وقوات تدعمها واشنطن في جنوب سوريا وذلك في تصعيد جديد للتوتر بين الولايات المتحدة والقوات التي تؤيد الحكومة السورية.

كانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، التي سعت للابتعاد عن الحرب السورية لتركز في المقابل على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، شنت هجوما مشابها يوم 18 مايو أيار استنكرته دمشق.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن مصدر عسكري سوري قوله "طيران التحالف الدولي يشن عدوانا على أحد مواقع الجيش العربي السوري على طريق التنف ما أدى إلى ارتقاء شهداء وخسائر مادية..عدوان ما يدعى بالتحالف الدولي يؤكد مرة أخرى موقف هذه القوى الداعم للإرهاب".

وأضاف المصدر "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تحذر من

مخاطر هذا التصعيد وتداعياته وتدعو ما يسمى بالتحالف الدولي للكف عن مثل هذه الأعمال العدوانية تحت أي ذريعة كانت".

وفي الأيام الأخيرة وجه الجيش الأمريكي تحذيرات متكررة لقوات تتجمع قرب حصن التنف بجنوب سوريا ونصحها بالابتعاد عما تعرف بمنطقة "عدم الاشتباك" قرب الحصن الذي تستخدمه قوات خاصة أمريكية ومقاتلون تدعمهم واشنطن.

واتفقت واشنطن على منطقة عدم الاشتباك مع روسيا الحليف الرئيسي للحكومة السورية.

وقال التحالف الذي تقوده واشنطن في بيان "رغم تحذيرات سابقة دخلت قوات مؤيدة للنظام مناطق عدم الاشتباك المتفق عليها بدبابة ومدفعية وأسلحة مضادة للطائرات ومركبات مسلحة وأكثر من 60 جنديا".   يتبع