تحالف داعم للأسد يهدد بضرب مواقع أمريكية في سوريا

Wed Jun 7, 2017 12:26pm GMT
 

بيروت (رويترز) - أعلن تحالف عسكري داعم للرئيس السوري بشار الأسد يوم الأربعاء أنه قد يضرب مواقع أمريكية في سوريا إذا استدعى الأمر محذرا من أن سياسة "ضبط النفس" إزاء الضربات الأمريكية على قوات موالية للحكومة السورية ستنفد إذا تجاوزت واشنطن "الخطوط الحمراء".

ويمثل هذا التهديد تصعيدا للتوترات بين الولايات المتحدة والقوات المدعومة من ايران بشأن السيطرة على الحدود الجنوبية الشرقية لسوريا مع العراق حيث تقوم الولايات المتحدة بتدريب معارضين سوريين في قاعدة داخل الأراضي السورية.

وشنت الولايات المتحدة هجوما جويا يوم الثلاثاء على مقاتلين تدعمهم إيران قالت إنهم يشكلون تهديدا لقواتها وقوات تدعمها واشنطن في جنوب سوريا في ثاني هجوم من نوعه خلال ثلاثة أسابيع.

وصدر بيان التحالف المؤيد للاسد باسم "قائد غرفة عمليات قوات حلفاء سوريا" ونقله الإعلام الحربي الذي تديره جماعة حزب الله اللبنانية أحد حلفاء الأسد العسكريين. كما يضم حلفاء سوريا ايران ورسيا، لكن لم يتضح ما اذا كانت موسكو من بين الدول الموقعة على البيان.

وجاء في البيان "إن أمريكا تعلم جيدا أن دماء أبناء سوريا والجيش العربي السوري والحلفاء ليست رخيصة، وأن القدرة على ضرب نقاط تجمعهم في سوريا وجوارها متوفرة ساعة تشاء الظروف، بناء للمتوفر من المنظومات الصاروخية والعسكرية المختلفة، في ظل انتشار قوات أمريكية بالمنطقة".

أضاف البيان "إن العدوان الجبان الذي قامت به أمريكا تحت عنوان ما تسميه تحالف ضد الإرهاب هو تصرف متهور وخطير وخير دليل على كذب أمريكا ونفاقها في مواجهة الإرهاب".

ومضى يقول "إن التزام حلفاء سوريا الصمت ليس دليل على الضعف ولكنه عملية ضبط نفس مورست بناء لتمني الحلفاء إفساحا في المجال لحلول أخرى، وهذا لن يطول لو تمادت أمريكا وتجاوزت الخطوط الحمراء".

(إعداد ليلى بسام للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)