معركة المدينة القديمة بالموصل تدور من منزل إلى آخر والمتشددون يقاومون

Mon Jun 19, 2017 4:32pm GMT
 

من سيرجي كارازي الكيس كونستانتينيديس وأحمد رشيد

الموصل/بغداد (العراق) (رويترز) - دافع مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية عن معقلهم المتبقي بالمدينة القديمة بالموصل يوم الاثنين ويتحركون خلسة عبر أزقة خلفية ضيقة مع تقدم القوات العراقية ببطء.

وذكر فريق تصوير من رويترز قرب الخطوط الأمامية أن حدة القتال تراجعت عن يوم الأحد عندما أعلنت القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة بدء الهجوم على المدينة القديمة.

والمدينة القديمة ومنطقة صغيرة إلى الشمال منها هما آخر منطقتين في المدينة لا تزالان تحت سيطرة المتشددين في الموصل التي كان التنظيم يعتبرها عاصمته في العراق.

وعبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها اليوم بشأن وضع المدنيين في المدينة القديمة الذين تقدر الأمم المتحدة أنهم أكثر من 100 ألف.

وقالت جوليا شويرتش وهي مسؤولة للطوارئ بالصليب الأحمر في الموصل "نرى عشرات من المرضى الجدد يوميا بينهم أطفال ومسنون".

وأضافت في بيان من المنظمة يدعو إلى إجلاء الجرحى "ببساطة كان الأوان قد فات بشدة بالنسبة لهذا العدد الكبير على نحو مفجع... فقد ماتوا بعد قليل من وصولهم إلينا".

وقال الفريق عبد الغني الأسدي قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب التي تقود الهجوم "هذا الفصل الأخير" في الحملة لاستعادة الموصل.

وقال الفريق الركن سامي العارضي قائد قوات النخبة الثانية بقوات مكافحة الإرهاب التي تقود القتال شمال المدينة القديمة إن المتشددين يتحركون من منزل إلى آخر عبر فتحات في الجدران لتجنب المراقبة الجوية.   يتبع

 
دخان يتصاعد من مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية بعد ضربة جوية غرب الموصل يوم الاثنين. تصوير: الكيس قنسطنطنيدس - رويترز