استراليا تفكر في اعادة فتح مراكزاللاجئين بناورو وبابوا غينيا الجديدة

Mon Aug 13, 2012 10:20am GMT
 

كانبيرا (رويترز) - عبرت استراليا عن أملها في إعادة افتتاح مراكز لتجميع اللاجئين في جزيرتي ناورو وبابوا غينيا الجديدة بالمحيط الهادي في اطار خطة جديدة لمنع قوارب اللاجئين من الوصول الى استراليا والحيلولة دون غرق هذه القوارب المكتظة خلال رحلاتها المحفوفة بالمخاطر.

وقالت جوليا جيلارد رئيسة وزراء استراليا إنها ستجري المزيد من المباحثات مع ماليزيا بشأن انهيار اتفاق خاص بمبادلة اللاجئين مشيرة الى انها تفكر في زيادة اعداد اللاجئين الذين تستقبلهم بلادها سنويا ضمن حل وسط لكسر جمود سياسات اللجوء.

وتمثل سياسات اللجوء موضوعا ذا حساسية بالغة في استراليا على الرغم من انها لا تستقبل سوى النزر اليسير من طالبي اللجوء كل عام. وقالت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشئون اللاجئين إن استراليا استقبلت 11800 طلب لجوء عام 2011 بالمقارنة بنحو 441000 طلب على مستوى العالم.

وأعلنت الخطة الجديدة يوم الاثنين بعد ان أفاد تقرير بوفاة 964 من طالبي اللجوء منذ عام 2001 خلال الرحلة البحرية الخطيرة لاستراليا.

وقالت جيلارد للصحفيين "عندما تنظر بلادك الى ما يجري في عرض البحر. تزهق ارواح الكثيرين."

وتمثل سياسة جيلارد تحولا كبيرا عن موقفها السابق وانتصارا للمعارضة المحافظة التي ظلت تضغط على الحكومة طويلا لإعادة افتتاح مركز لتجميع اللاجئين في ناورو والتخلي عن اتفاقها المقرر لمبادلة اللاجئين مع ماليزيا.

وكان رئيس الوزراء الاسترالي المحافظ السابق جون هاوارد قد أنشأ مراكز لتجميع اللاجئين في جزيرة مانوس التابعة لبابوا غينيا الجديدة وفي جزيرة ناورو بموجب حل للمشكلة في منطقة المحيط الهادي يهدف الى منع أنشطة تهريب البشر والغاء اجراءات الدخول التلقائي الى استراليا بالنسبة الى اولئك الذين منحوا حق اللجوء.

واغلقت جزيرة مانوس عام 2004 واغلق رئيس الوزراء الاسترالي الاسبق كيفن رود مركز تجميع اللاجئين في ناورو عقب فوزه بالسلطة في اواخر عام 2007 .

ويتعين تصديق البرلمان الاسترالي على خطة جيلارد.

وفي يوليو تموز من عام 2011 اعلنت جيلارد تفاصيل اتفاق مع ماليزيا ينص على السماح لاستراليا باعادة 800 من طالبي اللجوء الى ماليزيا مقابل استقبال اربعة آلاف من الجادين في طلبات اللجوء الا ان المحكمة العليا الغت هذا الاتفاق.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

 
<p>رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا جيلارد في سنغافورة يوم 23 ابريل نيسان 2012 - رويترز</p>