تسلسل زمني-وفاة ملس زيناوي رئيس وزراء اثيوبيا

Tue Aug 21, 2012 7:40am GMT
 

21 أغسطس آب (رويترز) - فيما يلي تواريخ رئيسية في المشوار السياسي لرئيس الوزراء الاثيوبي ملس زيناوي الذي توفي ليل الاثنين طبقا لما قالته وسائل الإعلام الحكومية في اثيوبيا:

مايو ايار 1955: ولد ليجيسي زيناوي في ادوا بمنطقة تيجراي الاثيوبية. غير اسمه لاحقا إلى ملس تيمنا بنشط قتلته الحكومة الشيوعية. وفي عام 1974 انسحب ملس من كلية الطب وعاد إلى منطقة تيجراي للمشاركة في انتفاضة قومية ضد استبداد الكولونيل منجيستو هيلا مريم. وساعد على تأسيس جبهة تحرير شعب تيجراي عام 1975 وتولى قيادة البلاد عام 1989. ووسع من قاعدة سلطته التي كانت قائمة أساسا على منطقة تيجراي من خلال تشكيل الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا لإشراك مجموعات عرقية أخرى.

مايو ايار 1991: فر منجيستو من اثيوبيا متجها إلى زيمبابوي. وصل ملس وثوار الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا إلى العاصمة اديس ابابا. وبعد شهرين تشكلت حكومة انتقالية وأصبح ملس رئيسا في الفترة الانتقالية.

اغسطس آب 1995: أعلن قيام جمهورية اثيوبيا الاتحادية الديمقراطية. وتولت الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا السلطة في انتخابات لم يكن فيها الكثير من المنافسة وأصبح ملس اول رئيس لوزراء اثيوبيا.

1998-2000: اندلاع صراع بين اثيوبيا واريتريا التي انفصلت عن اثيوبيا عام 1993 في خلاف على الحدود. لقي ما يصل إلى 80 ألف شخص حتفهم خلال الحرب.

مايو ايار 2005: أدلى الاثيوبيون بأصواتهم فيما وصفت بأنها أول انتخابات ديمقراطية حقيقية تشهدها البلاد. ونال ائتلاف الوحدة والديمقراطية المعارض دعما كبيرا في المدن والبلدات. لكن العنف اندلع في اديس ابابا بعد أن زعم ائتلاف الوحدة والديمقراطية أن الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا تلاعبت في نتيجة الانتخابات وقتل 193 محتجا وسبعة من رجال الشرطة.

ديسمبر كانون الأول 2006: أرسلت اثيوبيا قوات إلى الصومال للإطاحة بحركة اسلامية متشددة من السلطة. ويقول محللون إن الولايات المتحدة كانت تدعم ملس وإن هذه الخطوة أبرزت العلاقات الوثيقة التي أقامها مع الغرب منذ الإطاحة بحكومة منجيستو. وانسحبت القوات الاثيوبية من الصومال في يناير كانون الثاني عام 2009.

ديسمبر كانون الأول 2009: مثل ملس القارة الافريقية خلال محادثات كوبنهاجن للمناخ ورسخ مكانته كأحد كبار الساسة في القارة رغم اتهامات من المعارضة بأنه يتصرف كحاكم مستبد في الداخل.

مايو ايار 2010: فازت الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا بكل المقاعد تقريبا في البرلمان المؤلف من 547 مقعدا في الانتخابات مما جعل ملس يتولى فترة رابعة في رئاسة الوزراء. وقال مراقبون من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إن الانتخابات افتقرت إلى "المعايير الدولية". وطالب زعماء بالمعارضة بإعادة الانتخابات.   يتبع

 
<p>رئيس الوزراء الاثيوبي ملس زيناوي في اديس ابابا يوم 27 يناير كانون الثاني 2012 - رويترز</p>