ميانمار: الجيش استخدم طائرات مقاتلة لمهاجمة متمردي كاشين

Thu Jan 3, 2013 12:11pm GMT
 

يانجون (رويترز) - قالت حكومة ميانمار يوم الخميس إن الجيش استخدم طائرات مقاتلة في الهجوم على مقاتلين متمردين بولاية كاشين في شمال البلاد في أول اعتراف منها بتصاعد حدة صراع أثار شكوكا حول مسوغاتها الإصلاحية.

وأفادت مصادر من المتمردين بشن غارات جوية وعمليات قصف بل واستخدام أسلحة كيماوية منذ 28 ديسمبر كانون الأول بعد أن تجاهل جيش استقلال كاشين إنذارا أخيرا للتوقف عن قطع طريق إمدادات للجيش في الولاية الغنية بالموارد حيث نزح أكثر من 50 ألف شخص.

وقالت صحف رسمية إن الدعم الجوي استخدم في 30 ديسمبر لضرب مقاتلي جيش استقلال كاشين الذين احتلوا هضبة وكانوا يهاجمون وحدات لوجستية للجيش الذي يعرف باسم "تاتماداو".

وقالت صحيفة نيو لايت أوف ميانمار الناطقة باسم الحكومة "طهرت قوات تاتماداو هضبة بوينت-771 والمناطق المحيطة بها حيث كانت قوات جيش استقلال كاشين تهاجم قوات تاتماداو اللوجستية."

وأضاف "استخدم الغطاء الجوي في الهجوم."

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون يوم الأربعاء عن قلقه إزاء تقارير تفيد باستخدام طائرات مقاتلة وهليكوبتر في الولاية التي تقع على الحدود مع الصين. وقال جيش استقلال كاشين إن الهجمات كانت تهدف إلى إفساح المجال أمام هجوم على مقره في لايزا.

وقال مارتن نسيركي المتحدث باسم الأمم المتحدة في بيان إن الأمين العام دعا حكومة ميانمار إلى "الكف عن أي تحرك يمكن أن يعرض أرواح المدنيين للخطر" وجدد مطالبته بالسماح لمنظمات الإغاثة الانسانية بالدخول.

وتؤكد حكومة الرئيس ثين سين شبه المدنية أنها تريد وقف إطلاق النار وإقامة حوار سياسي. وتقول الحكومة إن قوات الجيش تحركت للدفاع عن نفسها ونفت يوم الخميس أي نية للسيطرة على معقل جيش استقلال كاشين.

(إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

من أونج هلا تون

 
دخان يتصاعد من جبل في ولاية كاشين في صورة من لقطة فيديو تعود الى يوم 27 ديسمبر كانون الاول 2012. صورة لرويترز تستخدم للاغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها للحملات التسويقية او الدعائية