مكين يرد على مقال بوتين في نيويورك تايمز بمقال في صحيفة برافدا الروسية

Sat Sep 14, 2013 9:57am GMT
 

واشنطن (رويترز) - قال متحدث يوم الجمعة ان السناتور الامريكي جون مكين سينشر مقال رأي في صحيفة برافدا الروسية ردا على مقال افتتاحي نشره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في صحيفة نيويورك تايمز الامريكية اثار غضب العديد من اعضاء الكونجرس.

وقال بريان روجرز المتحدث باسم السناتور الجمهوري البارز على ساحة العلاقات الخارجية "السناتور مكين سعيد بقبول العرض وسوف يقدم مقالا."

وجاء هذا الاعلان بعد يوم واحد من نشر الصحيفة الامريكية الشهيرة لمقال بوتين الذي صور الرئيس الروسي نفسه فيه كصانع للسلام وبدا انه ينصح واشنطن بخصوص ما وصفه بأنه عزم على استخدام "القوة الوحشية" في السياسة الدولية.

وأبدى عدد من المشرعين الامريكيين عدم ترحيبهم بتدخل الرئيس الروسي في نقاشهم بخصوص الموافقة على الضربات الصاروخية الامريكية ردا على ما يبدو استخداما لاسلحة كيماوية في سوريا من جانب قوات الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال السناتور روبرت مننديز النائب الديمقراطي ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ لقناة سي ان ان تعليقا على مقال بوتين "كدت أتقيأ".

وكان مكين ومننديز من بين عشرة نواب في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ صوتوا بالموافقة على قرار يصرح للرئيس الامريكي باراك اوباما باستخدام القوة العسكرية ضد سوريا.

ولم يعرض القرار بعد على مجلس الشيوخ بكامل هيئته حيث ما زالت واشنطن وموسكو تحاولان حل الامر عبر السبل الدبلوماسية.

وجاء قرار مكين بنشر مقال في برافدا بعد ان ارسلت صحيفة فورين بوليسي الامريكية للصحيفة الروسية تفريغا لمقابلة اجرتها سي ان ان مع مكين وناقش فيها القيود التي تفرضها روسيا على التعبير عن الرأي وقال ممازحا انه يود كتابة مقال لصحيفة برافدا.

وقالت فورين بوليسي ان الصحيفة الروسية ردت قائلة انه يسعدها ان تنشر مقالا "لسياسي بارز مثل جون مكين."

(إعداد ابراهيم الجارحي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

 
السناتور الأمريكي الجمهوري البارز جون مكين يتحدث للصحفيين في واشنطن يوم 2 سبتمبر ايلول 2013. تصوير: مايك ثيللر - رويترز