مصدر:الطائرة الماليزية المفقودة ربما تفككت أجزاؤها في الجو

Sun Mar 9, 2014 7:53pm GMT
 

كوالالمبور/جزيرة فو كيوك (فيتنام) (رويترز) - قال مصدر رفيع يوم الأحد إن المسؤولين الذين يحققون في اختفاء طائرة تابعة للخطوط الجوية الماليزية على متنها 239 شخصا يعتقدون انه ربما تفككت أجزاؤها في الجو في الوقت الذي ذكرت فيه فيتنام انها رصدت على ما يبدو حطاما من الطائرة.

وأكدت الشرطة الدولية (الانتربول) أن جوازي سفر على الأقل مسجلين إما مفقودين أو مسروقين في قاعدة بياناتها استخدما بواسطة راكبين على متن الطائرة مما يثير الشكوك في احتمال وجود جريمة وراء الحادث.

وقالت متحدثة باسم الانتربول إن فحص جميع الوثائق التي استخدمت للصعود على متن الطائرة كشفت عن المزيد من "جوازات السفر المشتبه بها" والتي يجرى تحقيق إضافي بشأنها. ولم تذكر عدد جوازات السفر أو الدولة أو الدول الصادرة عنها.

وبعد قرابة 48 ساعة من آخر اتصال جرى مع الرحلة ام.اتش 370 مازال الغموض يحيط بمصيرها.

وقال قائد القوات الجوية الماليزية إن الطائرة التي كانت متجهة إلى بكين ربما حولت مسارها للعودة من طريقها المقرر قبل ان تختفي من على شاشات الرادار.

وقال مصدر يشارك في التحقيقات في ماليزيا لرويترز "كون اننا لا نستطيع العثور على أي حطام حتى الان يشير إلى احتمال تفكك أجزاء الطائرة على ارتفاع نحو 35 الف قدم."

وأضاف المصدر الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لانه غير مصرح له بالتحدث علنا عن سير التحقيقات انه اذا كانت الطائرة سقطت سليمة من الارتفاع المعتاد للتحليق ولم تتحطم إلا بفعل تأثير ارتطامها بالماء لكان من المتوقع عثور فرق البحث على كمية مجمعة من الحطام.

وسئل عن احتمال حدوث انفجار نتيجة قنبلة فقال المصدر انه لا يوجد حتى الان اي دليل على وجود عمل جنائي وان الطائرة قد تكون تفككت أجزاؤها لأسباب ميكانيكية.

وتجوب عشرات السفن العسكرية والمدنية المياه في مساحة واسعة أسفل مسار رحلة الطائرة لكنها لم تعثر على أي أثر واضح للطائرة المفقودة على الرغم من الكشف عن بقع نفطية في البحر جنوبي فيتنام وشرقي ماليزيا.   يتبع

 
صورة لأقارب بعض ركاب الطائرة الماليزية المفقودة يبكون يوم الاحد. تصوير رويترز.