قيود أمريكية وبريطانية على الرحلات الجوية من مطارات بالشرق الأوسط

Tue Mar 21, 2017 11:31pm GMT
 

من ديفيد شيباردسون وكايلي ماكليلان

واشنطن/لندن (رويترز) - فرضت الولايات المتحدة وبريطانيا يوم الثلاثاء قيودا على الأجهزة الإلكترونية التي يحملها المسافرون القادمون من مطارات بعينها في دول ذات أغلبية مسلمة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك ردا على تهديدات أمنية غير محددة.

وقالت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية إن المسافرين القادمين إلى الولايات المتحدة من مطارات معينة لا يمكنهم حمل أجهزة يزيد حجمها عن حجم الهاتف المحمول مثل أجهزة الكمبيوتر اللوحي ومشغلات اسطوانات الفيديو الرقمية المحمولة وأجهزة الكمبيوتر الشخصي والكاميرات إلى داخل الطائرة.

وبدلا من ذلك يمكن وضع هذه الأجهزة في أمتعة المسافر التي تخضع للتفتيش.

ورغم مخاوف جماعات معنية بالحقوق المدنية من سعي إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفرض قيود جديدة على الحركة بعد رفع دعاوى قضائية ضد حظر سفر مواطني دول يغلب على سكانها المسلمون فإن بريطانيا اتخذت خطوات مماثلة.

وقال متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن قيودا ستفرض على حمل أجهزة إلكترونية إلى داخل الطائرات القادمة من ست دول بالشرق الأوسط. وقالت الخارجية البريطانية إن الإجراءات ستطبق بحلول 25 مارس آذار.

وفرضت القيود الجديدة بعد تقارير تفيد بأن جماعات إرهابية تريد تهريب عبوات ناسفة في أجهزة إلكترونية.

وقال مسؤول بالحكومة الأمريكية يوم الثلاثاء إن الحظر سيستمر "خلال المستقبل المنظور" مضيفا أنه قد يتسع ليشمل مطارات ودولا أخرى.

وأحجم شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض عن الحديث بشأن المعلومات التي استدعت الخطوات الجديدة أو شرح سبب عدم اشتمال القائمة لدول بعينها.   يتبع

 
صورة من أرشيف رويترز لكمبيوتر محمول وأجهزة كمبيوتر لوحية.