الشرطة تبحث عن شركاء محتملين لمنفذ هجوم الشانزيليزيه بباريس

Fri Apr 21, 2017 7:09pm GMT
 

من إيمانويل جاري وجون أيرش

باريس (رويترز) - قال مدع عام باريس يوم الجمعة إن المحققين يحاولون تحديد إن كان هناك شركاء للرجل الذي قتل شرطيا في باريس يوم الخميس مضيفا أن المهاجم لم تظهر عليه أي مؤشرات للتطرف رغم تاريخه الجنائي الطويل.

كان المهاجم الذي يدعى كريم الشرفي فتح النار على سيارة للشرطة في شارع الشانزيليزيه مساء الخميس مما أسفر عن مقتل ضابط وجرح اثنين آخرين قبل أن يقتل بالرصاص.

وخيم الهجوم، الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه، على اليوم الأخير في حملة الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة يوم الأحد.

وقضى الشرفي (39 عاما)، وهو مواطن فرنسي عاش مع أمه في شرق باريس، نحو 14 عاما في السجن منذ 2001 في جرائم منها هجمات بأسلحة نارية على ضباط أمن.

وقال فرانسوا مولان مدعي باريس في مؤتمر صحفي "التحقيقات ستركز الآن على تحديد ...‭ ‬المساعدة التي يحتمل أنه استفاد منها."

وأضاف قائلا " لم يكن على قائمة المراقبة الأمنية ولم تظهر عليه علامات تطرف رغم قضائه سنوات طويلة في السجن."

لكنه أكد عثور الشرطة قرب جثته على رسالة بخط اليد تدافع عن الدولة الإسلامية وعناوين لمؤسسات أمنية ومصحف في سيارته.

وقال مصدر مقرب من التحقيق إن الشرطة تعتقد أن المهاجم "فتح النار على الضباط بمجرد أن عرف أنهم سيقتلونه."   يتبع

 
سيارة شرطة في شارع الشانزليزيه في باريس يوم الخميس. تصوير: كريستيان هارتمان - رويترز.