المعارضة في فنزويلا تزيد من الضغوط على مادورو بالدعوة إلى إضراب

Mon Jul 17, 2017 9:27pm GMT
 

من أندرو كاوثورن وإيانير تشاينا

كراكاس (رويترز) - دعت المعارضة في فنزويلا يوم الاثنين إلى إضراب عام في تصعيد لاحتجاجاتها وذلك بعد أن اكتسبت زخما نتيجة للتصويت بأغلبية كبيرة ضد الرئيس اليساري نيكولاس مادورو في استفتاء شعبي غير رسمي.

وقال زعيم المعارضة فريدي جيفارا نيابة عن ائتلاف الاتحاد الديمقراطي "ساعة الصفر تبدأ" واتهم الحكومة اليسارية بالفشل في الاستجابة لإرداة الفنزويليين.

وأضاف "ندعو البلاد كافة إلى الانضمام هذا الخميس إلى إضراب مدني عام وسلمي وضخم لمدة 24 ساعة كوسيلة ضغط واستعدادا لتصعيد حاسم سيشهده الأسبوع المقبل".

وقالت المعارضة إنها ستتخذ خطوات لتشكيل حكومة "وحدة وطنية" وتعيين قضاة جدد بدلا من الموالين لمادورو في المحكمة العليا بما يثير احتمال إنشاء كيان مواز للدولة.

وبعد شهور من مسيرات الشوارع التي سقط فيها قرابة 100 قتيل أقنع ائتلاف الاتحاد الديمقراطي الملايين بالنزول إلى الشوارع يوم الأحد للمشاركة في استفتاء غير رسمي بهدف نزع الشرعية عن زعيم يصفه بأنه ديكتاتور.

ويطالب زعماء المعارضة بانتخابات عامة وإحباط خطة مادورو لتشكيل هيئة تشريعية جديدة مثيرة للجدل تعرف باسم الجمعية التأسيسية في انتخابات مقررة يوم 30 يوليو تموز.

وقال جيفارا في مؤتمر صحفي إن المعارضة مستعدة للحوار مع الحكومة إذا تم سحب تلك الخطة "دون مناورات ولا خداع".

وتعيد أساليب المعارضة للأذهان ما حدث قبل انقلاب لم يدم طويلا ضد الرئيس الراحل هوجو تشافيز عام 2002.   يتبع

 
معارضون في فنزويلا بعد استفتاء غير رسمي ضد الرئيس مادورو يوم الاحد. تصوير: ماركو بيلو - رويترز