ماكرون يتعهد بتكثيف الحرب على المتشددين في أفريقيا

Sat May 20, 2017 12:02am GMT
 

من مارين بنتييه

جاو (مالي) (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا ستكثف حربها على المتشددين الإسلاميين في شمال وغرب أفريقيا وستعزز تعاونها مع ألمانيا بهدف مساعدة المنطقة المضطربة.

وفي زيارة لمالي بعد أيام من توليه السلطة تعهد ماكرون ببقاء القوات الفرنسية في منطقة الساحل حتى القضاء على المتشددين. وقال إن العمليات ستزداد ردا على مؤشرات تفيد بقيام المتشددين بتجميع صفوفهم.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي بمدينة جاو حيث عقد محادثات مع الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا وألقى كلمة أمام نحو 1600 جندي فرنسي "من المهم اليوم أن نسرع. قواتنا المسلحة تقدم كل ما لديها لكن ينبغي عليها الإسراع".

وأوضح أن تحفيز التنمية الاقتصادية في منطقة الساحل الفقيرة جزء من استراتيجيته أيضا قائلا "ينبغي علينا الفوز بالحرب والفوز بالسلام أيضا".

وينجز ماكرون بزيارته المبكرة لمالي تعهدا أعلنه في حملته الانتخابية ويبرز الأهمية التي يوليها لمحاربة المتشددين في الساحل وهي منطقة يصفها بأنها قد تمثل تهديدا لأوروبا.

وتأثرت فرنسا بعنف المتشددين بدرجة أكبر من غيرها في أوروبا إذ شهدت هجمات خلال العامين الماضيين قتل فيها 230 شخصا.

وتنشط بمنطقة الساحل الكبيرة، المضطربة سياسيا والممتدة من موريتانيا غربا إلى السودان في شرق، العديد من الجماعات الجهادية ويراها البعض بأنها منصة انطلاق لشن هجمات على أوروبا.

  يتبع

 
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحفي في  بروكسل يوم 17 مايو أيار 2017 - صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الانباء