رجل في الأخبار-رئيسي.. قاض متشدد يشكل تحديا قويا لروحاني

Fri May 19, 2017 6:16pm GMT
 

من بوزورجمهر شرف الدين

لندن (رويترز) - استغل رجل الدين المتشدد إبراهيم رئيسي، المنتقد الشديد للغرب وأحد الصقور في المؤسسة الإيرانية، السخط الاقتصادي في تشكيل تحد قوي على نحو غير متوقع للرئيس حسن روحاني في انتخابات الرئاسة يوم الجمعة.

وركز رئيسي، المقرب من الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، على الاقتصاد وزار مناطق ريفية وقرى صغيرة واعدا الفقراء بتوفير مساكن ووظائف والمزيد من المزايا الاجتماعية.

وقال الرجل البالغ من العمر 56 عاما في مناظرة رئاسية أذيعت تلفزيونيا "إنني أمثل العمال والنساء اللائي ليس لهن عائل. أولئك الذين لديهم الكثير ليقولوه لكن لا يملكون مكبرات للصوت".

وتوقعت وسائل إعلام إيرانية أن رئيسي قد يصل إلى ما هو أبعد من الرئاسة ويصبح خليفة لخامنئي (77 عاما) الذي له السلطة العليا في البلاد منذ عام 1989.

ووعد رئيسي بتوفير ستة ملايين وظيفة في فترته الرئاسية الأولى وزيادة المساعدات المالية الشهرية إلى ثلاثة أمثالها. ووصف أنصار روحاني وعود رئيسي بأنها "شعبوية" ويقولون إنه لم يشرح كيف سيدبر الأموال لتنفيذها.

ويقول إصلاحيون ونشطاء في حقوق الإنسان إنهم منزعجون من خلفية رئيسي كقاض متشدد خاصة خلال الثمانينات عندما كان واحدا من أربعة قضاة أصدروا أحكاما بالإعدام على آلاف السجناء السياسيين.

وفي مناظرة تلفزيونية أخيرة خيم عليها التوتر تخطى روحاني حدود اللياقة في الحديث لإظهار رئيسي على أنه مخلب متعطش للسلطة لقوات الأمن.

وقال روحاني في المناظرة "سيد رئيسي.. يمكنك أن تفتري علي كما تشاء. كقاض في المحكمة الشرعية يمكنك حتى أن تصدر أمر اعتقال. لكن من فضلك لا تسيء استغلال الدين من أجل السلطة".   يتبع

 
المرشح في انتخابات الرئاسة الإيرانية إبراهيم رئيسي خلال اجتماع في قم - صورة من أرشيف رويترز.