30 كانون الأول ديسمبر 2012 / 17:12 / بعد 5 أعوام

البورصة المصرية ترتفع رغم المخاوف بشأن العملة

من برافين مينون

دبي 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تماسكت البورصة المصرية اليوم الأحد بالرغم من تراجع العملة المحلية إذ واصل المستثمرون الأجانب شراء الأسهم في علامة على أن خفض قيمة الجنيه -الأمر الذي يبدو مرجحا بشكل متزايد- قد لا يكون كارثة للأسواق المالية.

وهبط الجنيه المصري لمستوى قياسي عند نحو 6.30 جنيه للدولار في سوق ما بين البنوك بانخفاض نحو 1.8 بالمئة عن الاغلاق السابق. واطلق البنك المركزي المصرية عطاءات للعملة الأجنبية اليوم الأحد في محاولة للحفاظ على احتياطياته المتضائلة من النقد الأجنبي.

ويعتقد كثير من المحللين أن السلطات ربما لم تعد مستعدة أو قادرة على دعم الجنيه المصري وتوقعت فاروس للبحوث في مذكرة بحثية تطبيق نظام التعويم الحر على الجنيه وأن تتراجع العملة المصرية إلى 6.50 جنيه للدولار. ويرى بعض المحللين أن العملة تستهدف مستوى نحو 6.80 جنيه للدولار على المدى البعيد.

لكن رد الفعل الهادئ من السوق على تراجع العملة أظهر مدى استيعاب الأسهم المصرية بالفعل للأنباء الاقتصادية السيئة وأن بعض المستثمرين أيضا -ومعظمهم من الأجانب- مازالوا متفائلين بشأن التوقعات طويلة الأمد للأسهم.

وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مرتفعا 0.5 بالمئة إلى 5442 نقطة بعدما زاد 2.2 بالمئة يوم الخميس. وأظهرت بيانات البورصة أن قيمة مشتريات المستثمرين الاجانب زادت عن مثلي قيمة مبيعاتهم خلال اليوم.

وارتفع المؤشر 50 بالمئة من مستواه في نهاية العام الماضي واسترد كل خسائره منذ أواخر نوفمبر تشرين الثاني حينما اندلعت أزمة سياسية بسبب طرح الرئيس محمد مرسي مشروع الدستور الجديد للاستفتاء العام وسط جدل سياسي.

ويرى بعض المستثمرين أن اقرار الدستور خطوة ايجابية بالرغم من استمرار الاحتجاجات المناهضة من جانب المعارضين إذ يمهد السبيل للانتخابات البرلمانية خلال شهرين تقريبا. وقد يعيد البرلمان الجديد الوضع السياسي في البلاد لطبيعته بعض الشيء ويتيح للحكومة التركيز على الأمور الاقتصادية.

وقال رئيس الوزراء المصري هشام قنديل اليوم إنه يتوقع استئناف المحادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن قرض بقيمة 4.8 مليار دولار في يناير كانون الثاني بعد تعليقها بسبب الاضطرابات السياسية.

وقد يكبد هبوط الجنيه المستثمرين الأجانب خسائر في سعر الصرف وربما يدفع رؤوس الأموال للهروب في المدى القصير.

لكن يبدو أن كثيرا من المستثمرين أخذوا بالفعل هبوط العملة في حسبانهم ويعتقد البعض أنه قد يكون أمرا ايجابيا للبورصة على المدى البعيد إذ سيدعم المصدرين والاقتصاد.

وقال مهاب الدين عجينة مدير مكتب التحليل الفني في بلتون فايننشال "ارتفاع الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري يذكرنا بما حدث في 2003 بعد تعويم الجنيه."

وأضاف "كان لذلك تأثير ايجابي على البورصة المصرية (في ذلك الحين) إذ ارتفع المؤشر من 700 نقطة إلى 12 ألفا بنهاية 2008."

وقال إن استمرار موجة الصعود من المستويات الحالية تتطلب استقرار الوضع السياسي إلا أن البورصة مازال بامكانها أن ترتفع متجاوزة 5600 نقطة بنهاية الأسبوع الحالي.

وأغلقت البورصات الخليجية على أداء متباين مع هدوء التعاملات بسبب عطلات نهاية العام. وارتفع مؤشر دبي 1.1 بالمئة مسجلا أعلى مستوى إغلاق في تسعة أسابيع.

وصعد سهم إعمار العقارية 1.9 بالمئة والعربية للطيران 4.3 بالمئة في حين زاد سهم ديار للتطوير 2.9 بالمئة.

وانخفض سهم أرابتك 0.4 بالمئة بعدما قالت الخطوط الجوية القطرية إنها رفعت دعوى قضائية تطلب تعويضا قدره 600 مليون دولار من ليندنر ديبا انتيريرز وهي مشروع ألماني إماراتي مشترك لتأخر افتتاح مطار دولي جديد في الدوحة. وقالت أرابتك في نوفمبر تشرين الثاني إنها ستأخذ حصة في الشركة الأم للمشروع المشترك وهي ديبا المحدودة.

وانخفض المؤشر السعودي لأدنى مستوى في أسبوعين ليخسر أكثر مما ربحه أمس السبت عقب اعلان ميزانية المملكة. وتراجع المؤشر 0.8 بالمئة.

وأعلنت السعودية يوم السبت ميزانية قياسية للعام المقبل إذ يتيح ارتفاع أسعار النفط للمملكة الانفاق بقوة على مشروعات البنية التحتية والاعانات الاجتماعية.

وسجلت البورصة العمانية أداء قويا مع صعود مؤشرها 0.8 بالمئة إلى 5730 نقطة مدفوعة بأسهم البنوك. وصعد سهم بنك مسقط اثنين بالمئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق أسواق الأسهم بالشرق الأوسط:

ارتفع المؤشر المصري 0.5 بالمئة إلى 5442 نقطة.

وانخفض المؤشر السعودي 0.8 بالمئة إلى 6824 نقطة.

وزاد المؤشر الكويتي 0.09 بالمئة إلى 5947 نقطة.

وصعد مؤشر دبي 1.1 بالمئة إلى 1629 نقطة.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.06 بالمئة إلى 2627 نقطة.

وانخفض مؤشر قطر 0.1 بالمئة إلى 8300 نقطة.

وارتفع المؤشر العماني 0.8 بالمئة إلى 5730 نقطة.

وزاد المؤشر البحريني واحدا بالمئة إلى 1074 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below