11 شباط فبراير 2013 / 12:42 / بعد 5 أعوام

سهم أوراسكوم للإنشاء يحد من خسائر بورصة مصر

1235 جمت - - ساعد سهم أوراسكوم للانشاء والصناعة صاحب أكبر وزن نسبي في بورصة مصر اليوم الاثنين في تخفيف حدة تراجع المؤشر الرئيسي للأسهم وسط شح في السيولة نتيجة أجواء القلق التي تسود السوق في الذكرى الثانية لتنحي الرئيس حسني مبارك عن الحكم.

وهبط المؤشر الرئيسي 0.34 بالمئة ليغلق عند 5694.3 نقطة بعد ان كان منخفضا بأكثر من 0.6 بالمئة في بداية المعاملات وارتفع المؤشر الثانوي 0.16 بالمئة إلى 484.4 نقطة وسط مضاربات عنيفة على الكثير من أسهمه.

وبلغت قيم التداول 272.705 مليون جنيه.

وصعد سهم اوراسكوم للانشاء 0.88 بالمئة مع قرب عقد اجتماع الجمعية العامة العادية وغير العادية للشركة يوم الاربعاء لمناقشة عرض مبادلة أسهم الشركة بشركة أو.سي.آي ان.في ببورصة هولندا أو بيع الأسهم مقابل 280 جنيها للسهم.

وقال محمد النجار من المروة لتداول الاوراق المالية ”هناك حذر واضح في السوق اليوم من قبل المتعاملين. الجميع ينتظر احتجاجات اليوم ليرى ماذا سيحدث.“

ودعا عدد من الأحزاب وحركات الشباب المعارضة لحكم جماعة الاخوان المسلمين في مصر إلى مظاهرات حاشدة اليوم في ذكرى تنحي مبارك عن الحكم في 2011.

وخسرت أسهم أوراسكوم للاتصالات وأوراسكوم تليكوم 1.6 بالمئة وطلعت مصطفى 1.4 بالمئة والسويدي اليكتريك 1.2 بالمئة.

وتوقع النجار انخفاض السوق خلال معاملات الثلاثاء في حالة حدوث أعمال عنف خلال الاحتجاجات.

وانخفضت أسهم التجاري الدولي 0.9 بالمئة والقلعة وحديد عز 0.75 بالمئة وبالم هيلز 0.4 بالمئة.

----------------------------

1040 جمت - نزل مؤشر دبي من أعلى مستوى في 38 شهرا مع جني متعاملين أرباحا إثر صعود الأسهم في المعاملات المبكرة بفضل دعم الحكومة لبعض الشركات المدرجة فضلا عن مؤشرات على تحسن القطاع العقاري في الإمارة.

ونزل المؤشر 0.1 في المئة إلى 1897 نقطة ليقلص مكاسبه منذ بداية العام إلى 19 بالمئة.

وفقد سهم إعمار 0.2 بالمئة ولكنه تماسك عند مستوى مهم من الناحية النفسية عند خمسة دراهم.

وصعد مؤشر أبوظبي المجاورة واحدا بالمئة إلى 2924 نقطة وهو أعلى مستوى اغلاق منذ 30 مارس آذار 2010.

وتأتي موجة صعود الاسواق في الامارات في مطلع العام كرد فعل متأخر لمبادرات لدعم موازنات مجموعة من الشركات المدرجة في أبوظبي من بينها الدار العقارية وتبريد وتمويل وفقا لما ذكره متعامل بارز في دبي طلب عدم نشر اسمه.

وساهم في تعافي الاقتصاد بوادر تحول في السوق العقارية المتداعية وتنويع إعمار انشطتها لتدخل سوقي السياحة والتجزئة المزدهرين.

وقال المتعامل ”تريد السوق الان ان يرتفع العائد على السهم ايضا -هذه هي المرحلة الثانية ولن يكون الارتفاع في الأسعار حادا ولكن الاتجاه الصعودي سوف يستمر.“

وخلال الاسابيع القليلة الماضية تجاوزت التدفقات من المستثمرين المحليين تلك الواردة من الخارج ولكن المبالغ تتساوي تقريبا إذا نظر اليها من منظور مدة بين اربعة وخمسة أشهر .

وارتفع سعم الدار -التي وافقت على الاندماج مع صروح العقارية- 1.5 في المئة لتصل مكاسبها إلى 83 في المئة مقارنة باقل مستوى على الاطلاق نزلت إليه في يناير كانون الثاني.

وصعد سهم تبريد 0.7 في المئة وزاد 28 بالمئة منذ بداية العام بينما ارتفع سهم تمويل 0.9 في المئة.

وفي قطر صعد المؤشر 0.06 في المئة إلى 8776 نقطة لتصل المكاسب منذ بداية العام إلى خمسة بالمئة.

لكن التعاملات اليومية نادرا ما تتجاوز خمسة ملايين سهم ولا يبدي المستثمرون اهتماما يذكر بالاسهم القطرية رغم التوقعات بنمو اقتصاد البلاد خمسة بالمئة العام الجاري حسب استطلاع اجرته رويترز في يناير.

---------------------------

0945 جمت - تباين أداء مؤشرات الكويت اليوم الإثنين عند الإغلاق بسبب العزوف عن الأسهم القيادية.

وأغلق مؤشر كويت 15 منخفضا 0.39 في المئة إلى 1029.53 نقطة بينما ارتفع المؤشر السعري الأوسع نطاقا 0.44 في المئة إلى 6320.97 نقطة.

وقال مجدي صبري المحلل المالي لرويترز إن البورصة تشهد ”عودة للأسهم الصغيرة بكثافة.. مع التحول لأسهم جديدة تلعب نفس الهدف“ وهو تحقيق الأرباح السريعة عبر المضاربة.

وأوضح صبري أن هناك أسهما صغيرة ارتفعت بنسبة 80 في المئة خلال فترة وجيزة دون أن تكون هناك أسبابا موضوعية لذلك مشيرا إلى أن الأسهم الكبيرة لا يقبل عليها المضاربون عادة لأنها لا تستجيب للتحركات السريعة كما أن قيمها المرتفعة تجعل المضاربة عليها مكلفة.

وبلغت قيمة التداولات في بورصة الكويت 30 مليون دينار منها 3.5 مليون دينار فقط للأسهم القيادية المقيدة بمؤشر كويت 15.

وارتفعت أسهم البنك التجاري 1.45 في المئة والبنك الأهلي المتحد الكويتي 1.22 في المئة ومجموعة مشاريع الكويت 1.23 في المئة والاستثمارات الوطنية 2.67 في المئة.

بينما هبطت أسهم بيت التمويل الكويتي 2.44 في المئة وبنك الخليج 1.2 في المئة والبنك الأهلي 3.33 في المئة وأجيليتي 1.82 في المئة.

وفي سلطنة عمان أغلق المؤشر الرئيسي منخفضا للمرة الأولى في ست جلسات وفقد 0.1 بالمئة ليصل إلى 5856 نقطة.

وهبط سهم العمانية للاتصالات (عمانتل) 0.5 بالمئة. وتعلن الشركة نتائج الربع الأخير من العام الماضي غدا الثلاثاء ومن المتوقع عدم نمو الأرباح.

-----------------------------

0850 جمت - هبطت الأسهم المصرية في بداية معاملات اليوم الاثنين بضغط من مبيعات العرب والأجانب وذلك في الذكرى الثانية لتنحي الرئيس حسني مبارك عن الحكم عقب انتفاضة 25 يناير ومع استمرار الاضطرابات السياسية والأمنية التي تشهدها البلاد.

وهبط المؤشر الرئيسي 0.5 بالمئة ليصل إلى 5683.47 نقطة بينما ارتفع المؤشر الثانوي 0.01 بالمئة إلى 483.67 نقطة.

وبلغت قيم التداول 299.715 مليون جنيه.

وقال محمد النجار من المروة لتداول الاوراق المالية ”السوق يحاول التماسك بقوة عند مستوى 5700 نقطة ولكن انخفاض قيم التداول والقلق من احتجاجات اليوم قد تدفعه للنزول حتى 5650 نقطة خلال جلسة اليوم.“

ودعا عدد من الأحزاب وحركات الشباب المعارضة لحكم جماعة الاخوان المسلمين في مصر إلى مظاهرات حاشدة اليوم في ذكرى تنحي مبارك عن الحكم في 2011.

ونزلت أسهم حديد عز وبالم هيلز وهيرميس وطلعت مصطفى 1.2 بالمئة وأوراسكوم تليكوم 0.9 بالمئة والتجاري الدولي 0.95 بالمئة.

وقال النجار ”لا توجد أخبار جديدة في السوق تحفز المتعاملين على الشراء.“

وانخفضت أسهم القلعة 0.75 بالمئة وبايونيرز 0.6 بالمئة.

-----------------------------

0823 جمت - نزل المؤشر السعودي في التعاملات المبكرة لتواصل البورصة أداءها الضعيف بعد أن جاءت نتائج شركات قيادية للربع الأخير من العام الماضي مخيبة لآمال المستثمرين.

وهبط المؤشر 0.1 بالمئة إلى 7010 نقاط ليقلص مكاسبه منذ بداية العام إلى 3.1 بالمئة.

وفي الثاني عشر من يناير كانون الثاني كان المؤشر مرتفعا 5.3 بالمئة عند أعلى مستوى في ثمانية أشهر لكنه تراجع منذ ذلك الحين متخلفا عن مؤشرات أخرى هذا العام إذ سجلت بورصتا دبي وأبوظبي مكاسب في خانة العشرات وارتفعت بورصة الكويت نحو ستة بالمئة.

وقال هشام تفاحة وهو مدير صندوق في الرياض إنه يمكن عزو الأداء الفاتر في البورصة السعودية للأرباح المخيبة للآمال في أكبر قطاعين وهما البنوك والبتروكيماويات.

ويشكل القطاعان أكثر من 70 بالمئة من الوزن النسبي للمؤشر الرئيسي وزاد من قتامة الصورة في البورصة هبوط صادم لأرباح الاتصالات السعودية بنسبة 79 بالمئة في الربع الأخير.

وقال تفاحة ”البنوك الكبرى - سامبا والراجحي والرياض - لم تحقق أداء قويا من حيث النتائج.“

وتابع ”المستثمرون مستعدون للمخاطرة والتعامل على أسهم الشركات المتوسطة والصغيرة لكنهم يبتعدون عن أسهم الشركات الكبرى.“

وقال إن العوامل الأساسية للاقتصاد السعودي قوية إذ يبلغ متوسط سعر مزيج برنت الخام 118.58 دولار والخام الأمريكي 95.52 دولار كما أعلنت الحكومة ميزانية قياسية لعام 2013.

وأضاف أن القيم مغرية بالمعايير التاريخية وتوقع أن ترتفع البورصة من جديد في أواخر الشهر الجاري اقتداء بالاسواق الخليجية والعالمية.

وقال ”مع صعود أسواق أخرى سيزداد إغراء السعودية من حيث القيم. يمكنك الحصول على توزيعات نحو ستة بالمئة وسيعود ذلك بالمستثمرين للسوق السعودية مرة أخرى.“

واستقر سهما مصرف الراجحي وبنك سامبا. وصعد بنك الرياض 0.4 بالمئة في حين نزل سهم ينساب 1.4 بالمئة.

------------------------------------

0645 جمت - قاد سهم العربية للطيران المكاسب المبكرة في بورصة دبي حيث توقعت شركة الطيران منخفض التكلفة أن تحقق زيادة في الأرباح الفصلية وسهمها من الأسهم المفضلة لدى المستثمرين الأجانب الساعين لتكوين مراكز في الإمارات.

وارتفع سهم شركة الطيران 3.3 بالمئة إلى 0.93 درهم وسجل أعلى مستوى في 33 شهرا. ومن المتوقع أن تعلن الشركة ومقرها الشارقة ارتفاع صافي ربح الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 18.4 بالمئة.

ودفعت الشركة توزيعات نقدية 0.06 درهم للسهم في 2011 وإذا صرفت نفس التوزيعات عن 2012 فسيبلغ العائد على السهم نحو 6.5 بالمئة وفقا لحسابات رويترز.

وهذا عائد جذاب للمستثمرين في ظل بقاء أسعار الفائدة منخفضة منذ فترة طويلة واستحوذ سهم العربية للطيران على أكثر من ربع حجم التداول على مؤشر دبي.

ويقبل المستثمرون الأجانب على شراء السهم لأنه يتيح تنويع المحافظ بدلا من الاقتصار على أسهم الشركات العقارية والمالية التي تهيمن على البورصة.

وصعد مؤشر دبي 0.5 بالمئة إلى 1908 نقاط لتصل مكاسبه منذ بداية العام إلى 17.6 بالمئة.

وصعد سهم إعمار العقارية 0.8 بالمئة إلى 5.05 درهم وهو أعلى مستوى في أربعة أعوام والسهم من الأسهم القيادية في دبي ويقول المتعاملون إن أصوات التصفيق والهتاف دوت في البورصة حين تجاوز سهم إعمار خمسة دراهم أمس الأحد للمرة الأولى منذ أواخر 2009.

وعاود مؤشر أبوظبي تسجيل مكاسب وصعد 0.5 بالمئة إلى 2909 نقاط لتصل نسبة الصعود إلى 10.6 بالمئة منذ بداية العام وقادت البنوك مكاسبه.

وارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري 1.7 بالمئة وبنك أبوظبي الوطني 0.5 بالمئة.

----------------------------

0611 جمت - ارتفعت الأسهم الكويتية خلال بداية معاملات اليوم الاثنين وسط شح في قيم التداول مع عزوف المتداولين عن الأسهم القيادية في البلد الغنية بالنفط.

وصعد ‭مؤشر‬ كويت 15 بنسبة 0.21 بالمئة إلى 1035.7 نقطة والمؤشر السعري الأوسع نطاقا 0.32 بالمئة ليصل إلى 6311.6 نقطة.

ويتخوف المراقبون من عودة الكويت مرة أخرى لحالة عدم الاستقرار السياسي بعد أن قالت وكالة الأنباء الرسمية أمس الأحد إن نائبا بالبرلمان قدم استجوابا لوزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود الصباح.

وارتفعت أسهم زين 1.25 بالمئة والبنك الأهلي المتحد 0.21 بالمئة بينما استقرت أسهم مباني وبيتك وبنك الكويت الوطني والقرين للبتروكيماويات صباحا عند مستويات اغلاق أمس الأحد. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي- هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below