23 تموز يوليو 2017 / 16:02 / منذ شهر واحد

أملاك تدعم بورصة دبي وقطر تتراجع من قرب مستوى ما قبل الأزمة

من أندرو تورشيا

دبي 23 يوليو تموز (رويترز) - دفع ارتفاع سهم أملاك للتمويل الإسلامي بورصة دبي للصعود اليوم الأحد بينما تراجعت البورصة القطرية بعدما لم تشر الأحداث في مطلع الأسبوع إلى إحراز تقدم صوب حل الأزمة الدبلوماسية بين الدوحة ودول مجاورة.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.6 في المئة مع صعود سهم أملاك 3.6 في المئة إلى 1.16 درهم، ليغلق فوق متوسطه في 200 يوم للمرة الأولى منذ يناير كانون الثاني وكان الأكثر تداولا في السوق. وقفز السهم 14.3 في المئة يوم الخميس.

وعزا متعاملون هذا الصعود إلى إعلان داماك العقارية الأسبوع الماضي بأنها دخلت في شراكة مع أملاك لبيع عقار ثان للعملاء. ورغم ذلك، لم يدل الشركاء بمزيد من التفاصيل لكن كثيرا من المستثمرين أقبلوا على شراء الأسهم لمجرد أنها اكتسبت قوة دفع. وارتفع سهم داماك 1.8 في المئة.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4 في المئة مع تراجع سهم بنك أبوظبي التجاري 1.2 في المئة. وسجل البنك انخفاضا بلغ 10.4 في المئة في صافي ربح الربع الثاني من العام إلى 1.01 مليار درهم (275.2 مليون دولار) مقابل متوسط توقعات ثلاثة محللين في استطلاع لرويترز عند 1.11 مليار درهم.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.5 في المئة حيث أظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين الأجانب غير العرب استمروا في بيع أسهم قطرية أكثر مما اشتروا بينما شهدت حيازات المستثمرين الخليجيين مزيدا من الاتخفاض.

وفي الأسبوع الماضي، تعافى المؤشر القطري إلى دون مستوى إغلاقه في الرابع من يونيو حزيران بأربعة في المئة قبل يوم من قيام السعودية وثلاث دول عربية أخرى بقطع العلاقات الدبلوماسية ووسائل النقل مع الدوحة. وأظهرت النتائج المالية للشركات وبيانات الاقتصاد الكلي منذ ذلك الحين أن الأزمة أضرت اقتصاد قطر لكن بدرجة أقل مما كان يخشاه الكثيرون.

ورغم ذلك، دعا أمير قطر في كلمة ألقاها يوم الجمعة إلى الحوار لكنه لم يظهر علامة واضحة على مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة.

وقال وزير الشؤون الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة إن الدوحة تحتاج إلى تغيير سياساتها بشأن الإرهاب قبل الدخول في حوار.

وتضررت أسهم البنوك، التي قادت الصعود في الأسبوع الماضي، مع تراجع سهم بنك قطر الوطني 1.3 في المئة. وانخفض سهم الخليج للمخازن 1.8 في المئة بعدما سجلت الشركة زيادة على أساس سنوي بلغت أربعة في المئة فقط في صافي ربح النصف الأول من العام.

لكن سهم الخليج الدولية للخدمات التي تورد منصات الحفر النفطي ارتفع 1.2 في المئة وكان الأكثر نشاطا في السوق. وتراجع السهم لأدنى مستوياته في سنوات بفعل هبوط أسعار النفط والغاز، لكنه اتخذ اتجاها صعوديا في الأسابيع الثلاثة الماضية لأسباب من بينها إعلان قطر عن خطط لزيادة طاقتها الإنتاجية من الغاز.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مستقرا تقريبا في تعاملات هزيلة. وارتفع سهم مصرف الإنماء 3.1 في المئة محققا مكاسب قوية لثلاث جلسات متتالية بعدما سجل البنك أرباحا للربع الثاني أفضل من المتوقع في الأسبوع الماضي.

وزاد سهم الدرع العربي للتأمين التعاوني 1.2 في المئة بعدما ارتفع صافي ربح الشركة للربع الثاني بأكثر من مثليه. وصعد سهم البنك العربي الوطني 0.9 في المئة بعدما سجل المصرف زيادة أربعة في المئة في الربح الفصلي.

لكن سهم أسمنت اليمامة تراجع 2.2 في المئة بعدما أعلنت الشركة عن هبوط أرباح الربع الثاني إلى 12.2 مليون ريال (3.3 مليون دولار) من 116.3 مليون ريال قبل عام إضافة إلى انخفاض حاد في المبيعات.

وأغلقت البورصة المصرية وسوق مسقط للأوراق المالية في سلطنة عمان في عطلات وطنية.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. زاد المؤشر 0.03 في المئة إلى 7264 نقطة.

دبي.. ارتفع المؤشر 0.6 في المئة إلى 3596 نقطة.

أبوظبي.. هبط المؤشر 0.4 في المئة إلى 4535 نقطة.

قطر.. انخفض المؤشر 0.5 في المئة إلى 9500 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 6800 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 1323 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below