April 3, 2018 / 9:20 AM / 4 months ago

مصحح-أسهم السعودية تهبط لليوم الرابع والمنطقة تنتظر نتائج الربع/1

(لتصحيح السوق العام في الفقرة قبل الأخيرة إلى سوق المزادات)

دبي 3 أبريل نيسان (رويترز) - فتحت الأسهم السعودية على انخفاض اليوم الثلاثاء متراجعة للجلسة الرابعة على التوالي، مع استمرار فقد الزخم بعد صعود قوي قبل قرار فوتسي راسل الأسبوع الماضي رفع تصنيف البورصة إلى وضع السوق الناشئة.

وتحركت الأسواق الخليجية الأخرى في نطاقات ضيقة في غياب مؤشرات جديدة قبل إعلان نتائج الأعمال الفصلية للشركات.

واستوعبت السوق بدرجة كبيرة الأنباء الإيجابية المتعلقة بإدراج السعودية على مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية اعتبارا من مارس آذار المقبل مما دفع المستثمرين إلى البيع لجني الأرباح.

وتراجع المؤشر السعودي 0.2 بالمئة في التعاملات الصباحية متأثرا بأسهم شركات البتروكيماويات والقطاع المالي. ونزل سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) 1.3 بالمئة بينما انخفض سهم البنك السعودي الفرنسي 0.6 بالمئة.

وتراجع سهم جرير للتسويق 0.9 بالمئة بعدما خفضت سي.آي كابيتال تصنيف السهم إلى محايد بسبب مخاوف تتعلق بالتقييم.

وقال فراجيش بانداري مدير المحافظ لدى المال كابيتال في دبي ”في السعودية ستكون نتائج الربع الأول بمنزلة مؤشر حقيقي على مدى تأثير الإصلاحات الجديدة مثل ضريبة القيمة المضافة وزيادة تكاليف المرافق ورسوم العمالة الوافدة على سلوك المستهلكين وأرباح الشركات“.

ويتوقع بانداري أن تظل السوق السعودية مستقرة إلى حد كبير في الأجل القريب، مدعومة بالإعلان المرتقب في يونيو حزيران من ام.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق العالمية بخصوص رفع تصنيف السعودية إلى وضع السوق الناشئة.

والمؤشر السعودي مرتفع 7.5 بالمئة منذ بداية العام رغم التراجع الأخير.

وتراوح أداء الأسواق الخليجية الأخرى بين الاستقرار والانخفاض، حيث نزل المؤشر القطري 0.8 بالمئة متأثرا بضعف الأسهم القيادية عقب المكاسب التي تحققت في الآونة الأخيرة بدعم قرارات شركات كبرى رفع سقف الملكية الأجنبية.

وانخفض سهم صناعات قطر 0.8 بالمئة وسهم بنك قطر الوطني 0.5 بالمئة.

واستقر مؤشر دبي، لكن سهم إعمار العقارية ظل ضعيفا وسط مخاوف من ضعف آفاق السوق العقارية المحلية. وتراجع سهم إعمار 0.5 بالمئة.

ونزل مؤشر أبوظبي 0.2 بالمئة مع هبوط سهم الواحة كابيتال 5.5 بالمئة بعد بدء تداوله دون الحق في توزيعات الأرباح.

وفي الكويت، تشهد السوق أداء ضعيفا منذ تقسيمها يوم الأحد إلى ثلاثة أسواق هي الأول والرئيسي وسوق المزادات، في إطار إصلاحات تهدف إلى تعزيز السيولة وجذب مزيد من الأموال الأجنبية.

وانخفض مؤشر السوق الأول، الذي يضم أكبر الشركات وأكثرها سيولة، للجلسة الثالثة على التوالي متراجعا 0.3 بالمئة.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below