March 4, 2019 / 3:52 PM / 4 months ago

البورصة السعودية تواصل مكاسبها قبيل الإدراج على مؤشر فوتسي راسل

4 مارس آذار (رويترز) - ارتفعت البورصة السعودية اليوم الاثنين محققة مكاسب لخمس جلسات متتالية قبيل إدراج سوق أسهم المملكة على مؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة خلال نحو أسبوعين، بينما صعدت معظم أسواق الأسهم الأخرى في الشرق الأوسط.

وقال الرئيس التنفيذي لسوق الأسهم السعودية لرويترز يوم الخميس إن البورصة تتوقع تدفقات من الصناديق الخاملة بنحو 15-20 مليار دولار هذا العام، مع اتجاهها للإدراج في مؤشرات أسواق ناشئة.

وستصبح البورصة السعودية أكبر سوق شرق أوسطية للأسهم في مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة، بوزن إجمالي 2.7 في المئة، بحسب شركة مؤشرات الأسواق فوتسي راسل.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.4 في المئة اليوم الاثنين مدعوما بمكاسب أسهم البتروكيماويات، مع صعود سهم السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) 3.3 في المئة في تداول نشط، بعدما قالت الشركة إنها استكملت أعمال الصيانة في مصنعها للبولي بيوتيلين ترافثاليت.

وارتفع سهم اللجين 0.4 في المئة، بعد إعلان من الشركة التي تستثمر في قطاع البتروكيماويات عن آخر المستجدات بشأن الحريق الذي وقع في مجمع الشركة الزميلة ناتبت. وقالت اللجين إنها تتوقع بدء التشغيل خلال النصف الأول من أكتوبر تشرين الأول 2019.

وأغلق مؤشر سوق دبي مستقرا مع صعود سهم مصرف عجمان 1.9 في المئة. ووافق مصرف الإمارات المركزي لمصرف عجمان على صرف توزيعات أرباح نقدية بواقع 3.5 في المئة من رأسماله.

وارتفع سهم تكافل الإمارات 1.3 في المئة، بعدما اقترحت شركة التأمين توزيعات أرباح للعام بأكمله بواقع سبعة في المئة من رأس المال المدفوع.

وارتفع مؤشر دبي 4.5 في المئة منذ بداية العام، بدعم من نتائج مالية قوية لشركات العقارات في الربع الأخير من العام الماضي، لكن ضعفا متوقعا في أسعار العقارات يحد من المكاسب.

وعلى الرغم من أن دبي كانت من بين أسواق الأسهم الأسوأ أداء على مستوى العالم العام الماضي، أبدى مديرو صناديق تفاؤلهم بشأن الأسهم الإماراتية. وقال ما يزيد عن نصف أحد عشر مدير صندوق في مسح لرويترز الشهر الماضي إنهم سيزيدون مخصصاتهم للبلاد.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4 في المئة، تحت ضغط خسائر الأسهم المالية.

وهوى سهم رأس الخيمة للدواجن والعلف 7.9 في المئة، بينما تراجع سهم مصرف الشارقة الإسلامي 5.8 في المئة.

وزاد مؤشر بورصة قطر 0.1 في المئة، مع صعود سهم مسيعيد للبتروكيماويات 2.8 في المئة، بينما ارتفع سهم قطر لنقل الغاز (ناقلات) 2.3 في المئة.

وقفزت بورصة قطر 21 في المئة في 2018، وكانت من بين أسواق الأسهم الأفضل أداء على مستوى العالم العام الماضي، بعد رفع الحد الأقصى للملكية الأجنبية في أسهم شركات.

لكن المؤشر القطري شهد موجة بيع هذا الشهر مع سعي المستثمرين لتخصيص أموال لأسواق أخرى في المنطقة تتيح تقييمات أفضل.

واستقر المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية، مع تراجع سهم النساجون الشرقيون 5.1 في المئة، بعدما سجلت الشركة هبوطا في صافي ربح ومبيعات الربع الأخير من العام الماضي.

لكن سهم مجموعة طلعت مصطفى ارتفع 2.5 في المئة، بعدما سجلت شركة التطوير العقاري مبيعات بلغت 3.2 مليار جنيه مصري (183.07 مليون دولار) في الشهرين الأولين من العام، مقابل 1.5 مليار جنيه قبل عام.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

- السعودية.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 8565 نقطة.

- دبي.. استقر المؤشر عند 2644 نقطة.

- قطر.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 10118 نقطة.

- أبوظبي.. هبط المؤشر 0.4 في المئة إلى 5102 نقطة.

- مصر.. استقر المؤشر عند 14815 نقطة.

- الكويت.. صعد المؤشر 0.4 في المئة إلى 5550 نقطة.

- سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 4153 نقطة.

- البحرين.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 1413 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below