September 4, 2019 / 3:31 PM / 12 days ago

البنوك تعزز المؤشر السعودي؛ وبيع واسع النطاق يهبط بمصر

4 سبتمبر أيلول (رويترز) - ارتفعت البورصة السعودية بقوة اليوم الأربعاء، مع صعود أسهم جميع البنوك المدرجة وسط زيادة أسعار النفط بفعل أنباء إيجابية من قطاع الخدمات الصيني، بينما أغلقت البورصة المصرية على انخفاض مع تراجع معظم الأسهم القيادية.

وارتفعت أسعار النفط بدعم من انتعاش الأسواق عموما، بعد خسائر لثلاثة أيام بفعل استمرار المخاوف بشأن اقتصاد عالمي آخذ بالضعف.

وانتعشت الأسواق العالمية بعدما أظهر مسح خاص أن نشاط قطاع الخدمات في الصين نما بأسرع وتيرة له خلال ثلاثة أشهر في أغسطس آب، مع ارتفاع طلبيات التوريد الجديدة، وهو ما حفز أكبر زيادة في التوظيف فيما يربو على عام.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.7 بالمئة، مسجلا أكبر مكسب له أثناء الجلسة منذ العاشر من يونيو حزيران. وصعد سهم مصرف الراجحي 2.7 بالمئة وزاد سهم البنك الأهلي التجاري، أكبر بنوك المملكة، 4.7 بالمئة.

وزاد سهم لجام للرياضة 0.6 بالمئة بعدما أعلنت الشركة التي تدير قاعات ألعاب رياضية عن توزيعات أرباح بواقع 0.5 ريال (0.1333 دولار) للسهم عن الربع الثاني من العام.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.1 بالمئة، مع تراجع 23 سهما من أسهمه الثلاثين.

وانخفض سهم البنك التجاري الدولي، أكبر بنك مدرج في مصر، 0.7 بالمئة وسهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري 3.2 بالمئة.

وزاد سهم بالم هيلز للتعمير 1.3 بالمئة بعدما حققت الشركة ربحا أعلى في الربع الثاني من العام.

وارتفع مؤشر سوق دبي 0.1 بالمئة، مع صعود سهم بنك الإمارات دبي الوطني 0.7 في المئة، محققا مكاسب لثلاث جلسات متتالية.

كان السهم قفز 14.9 بالمئة يوم الاثنين، مسجلا أعلى مستوياته منذ أكتوبر تشرين الأول 2007، بعد أن قال البنك إنه رفع الحد الأقصى لملكية الأجانب في أسهمه إلى 20 بالمئة من خمسة بالمئة بأثر فوري. وأضاف أنه يعتزم رفع هذا الحد إلى 40 بالمئة في المستقبل.

وأغلق سهم أرابتك القابضة مرتفعا 1.7 بالمئة، وكان الرابح الأكبر في السوق، بعدما قالت شركة البناء إنها تستكشف إمكانية الدخول في اتفاق تعاون في قطاع الإنشاءات مع تروجان القابضة.

وفي إفصاح منفصل للبورصة، أعلنت الشركة أيضا عن تعيين وائل فرسخ رئيسا تشغيليا للمجموعة.

لكن أسهم القطاع العقاري حدت من المكاسب مع تراجع سهم إعمار العقارية 0.2 بالمئة وسهم داماك العقارية واحدا بالمئة.

شكلت دبي يوم الاثنين لجنة عليا للتخطيط العقاري لتنظيم المشروعات وتفادي المنافسة بين الشركات شبه الحكومية والخاصة، في خطوة تهدف إلى مواجهة الهبوط في سوق العقارات.

وتراجعت أسعار العقارات السكنية في دبي بما لا يقل عن الربع منذ منتصف 2014 في ظل تخمة المعروض بسوق العقارات، وهو قطاع مهم في اقتصاد الإمارة.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4 بالمئة بقيادة سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات العربية المتحدة، الذي صعد 0.9 بالمئة، في حين ارتفع سهم الدار العقارية 1.4 بالمئة.

وهبط مؤشر بورصة قطر 0.1 بالمئة، لتتوقف مكاسب استمرت لأربعة أيام، مع تراجع سهم صناعات قطر ذي الثقل في السوق 1.5 بالمئة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below