20 آذار مارس 2013 / 15:54 / منذ 4 أعوام

البورصة المصرية تتراجع لأدنى مستوى في 14 أسبوعا وتباين أسواق الخليج

من نادية سليم

دبي 20 مارس آذار (رويترز) - تراجعت البورصة المصرية إلي أدنى مستوى في 14 أسبوعا اليوم الأربعاء مع تجدد ضغوط البيع من المستثمرين الأجانب على خلفية قاتمة للمشهد الاقتصادي بينما تباين اداء أسواق الاسهم الأخرى في المنطقة.

وتكافح الحكومة المصرية عجزا في الميزانية وأزمة للعملة وأصبح المستثمرون متشككين بشكل متزايد فيما يتعلق بحصول مصر على قرض قدره 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.6 بالمئة مسجلا أدنى إغلاق منذ 13 ديسمبر كانون الأول. وباع المستثمرون الأجانب أكثر مما اشتروا بحسب بيانات للبورصة.

وقال محمد رضوان مدير المبيعات الدولية لدى فاروس للأوراق المالية ”كانت هناك أنباء سلبية كثيرة مؤخرا أفسدت شهية المستثمرين وسيتطلب الأمر وقتا طويلا وأنباء قوية لتعزيز الزخم.“

وفي وقت سابق هذا الأسبوع أصدر النائب العام المصري قرارا بالتحفظ على أموال 23 رجل أعمال في إطار تحقيق حول تلاعب في البورصة اثناء عملية بيع البنك الوطني المصري الي بنك الكويت الوطني في 2007.

وقال رضوان ”نتوقع اليوم أن تصدر المحكمة حكما بإلغاء هذا القرار لكن حتى مع ذلك فإن الناس لا يراهنون على صعود السوق.“

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة في وقت لاحق اليوم حكما بإلغاء قرار النائب العام المتعلق بالتحفظ على أموال رجال الأعمال.

وهبط سهما أوراسكوم للإنشاء الصناعة والبنك التجاري الدولي القياديين 1.7 و1.8 بالمئة على الترتيب. وانخفض سهم أوراسكوم تليكوم 2.4 بالمئة.

وفي السعودية دفعت أسهم البتروكيماويات البورصة للصعود لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر.

وزاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) -أكبر منتج للكيماويات في العالم- 0.8 بالمئة وسهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) 2.4 بالمئة وسهم التصنيع الوطنية (تصنيع) 1.3 بالمئة.

ورغم ضعف نمو الأرباح في 2012 والمخاوف من تباطؤ الطلب العالمي فإن المستثمرين متفائلون بشان قطاع البتروكيماويات في الأمد المتوسط.

وقال فاروق وحيد مدير المحافظ لدى الرياض المالية ”سيكون الربع الأول صعبا لبعض شركات البتروكيماويات نظرا لإغلاق وحدات لكن الأرباح من المنتظر أن تتحسن بعد ذلك.“

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3 بالمئة. وتحرك المؤشر في نطاق ضيق متخلفا عن مكاسب الأسواق العالمية وقال وليد إن المؤشر لديه إمكانية للصعود.

وأغلقت الأسواق الإماراتية منخفضة مع قيام مستثمري الأجل القصير بالبيع لجني الأرباح من موجة صعود أوائل العام.

وتراجع مؤشر دبي 0.7 بالمئة. ويتحرك المؤشر صعودا وهبوطا في نطاق 100 نقطة منذ أن سجل أعلى مستوى في 39 شهرا في 24 فبراير شباط.

ويقوم المستثمرون من الأفراد بالبيع لجني الأرباح بين الحين والاخر مع ارتفاع المؤشر 17 بالمئة هذا العام.

لكن المحللين يتوقعون ارتفاع الأسعار في أسواق الإمارات على المدى الطويل مع تحسن الاقتصاد وأرباح الشركات.

وفقد سهم إعمار العقارية 1.7 بالمئة ليقلص مكاسبه منذ بداية العام إلى 43.2 بالمئة. ونزل سهم أرابتك القابضة للبناء 2.8 بالمئة.

وأغلق مؤشر أبوظبي منخفضا 0.7 بالمئة لكنه يبقى مرتفعا بنسبة 14.7 بالمئة منذ بداية العام.

وفي قطر والكويت ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة بينما أغلق المؤشر العماني دون تغير يذكر.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

مصر..تراجع المؤشر 1.6 في المئة إلى 5162 نقطة.

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 7095 نقطة.

دبي.. هبط المؤشر 0.7 في المئة إلى 1898 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.7 في المئة إلى 3018 نقطة.

قطر.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 8578 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.09 في المئة إلى 6826 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.03 في المئة إلى 6133 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 1119 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي- هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below