12 أيار مايو 2014 / 11:30 / بعد 4 أعوام

مقدمة 1-الدار العقارية تتوقع نمو الإيرادات بفضل استكمال مشروعات

(لإضافة تفاصيل)

من ستانلي كارفالو

أبوظبي 12 مايو أيار (رويترز) - قال المدير المالي لشركة الدار العقارية جريج فيور إن المستحقات التي تتلقاها الشركة عند تسليم المشروعات ستساهم في نمو إيراداتها خلال الربعين الثاني والثالث مع استفادة أكبر شركة للتطوير العقاري في أبوظبي من تعافي السوق المحلية.

وهوت الأسعار في السوق العقارية بنحو 50 بالمئة من أعلى مستوياتها في 2008 بعد انفجار فقاعة عقارية في أعقاب الأزمة المالية العالمية. وتلقت الدار دعما حكوميا بلغ نحو عشرة مليارات دولار مقابل أصول لمساعدتها في التعامل مع الديون الضخمة التي تراكمت خلال سنوات الطفرة.

واستكمل اندماج الدار وصروح العقارية بدعم من الحكومة في العام الماضي لتتحالف أكير شركتين عقاريتين في الإمارة سعيا لخفض التكاليف وتعزيز الوضع المالي للدار.

وتعافت الأسعار بقوة العام الماضي وزادت نحو 25 بالمئة مدعومة بسلسلة من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لدعم السوق شملت إلغاء الحد الأقصى للزيادة السنوية للإيجارات.

ويظهر ذلك في نمو صافي الربح لثلاثة أمثاله إلى 453.4 مليون درهم (123.4 مليون دولار) في الربع الأول لتتجاوز بكثير توقعات بنك سيكو البحريني مع ارتفاع الإيرادات بدعم من المبيعات وتسليم مشروعات.

وقفزت إيرادات الربع الأول ستة بالمئة إلى 1.72 مليار درهم مع ارتفاع الإيرادات المتكررة 22 بالمئة على أساس سنوي إلى 497 مليون درهم بدعم من محفظة العقارات الاستثمارية والفنادق.

وساهمت النتائج في ارتفاع سهم الدار الذي زاد 3.1 بالمئة بحلول الساعة 0840 بتوقيت جرينتش في ظل استقرار سوق أبوظبي.

وقال المدير المالي للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف إن مستحقات تسليم المشروعات ستواصل دعمها للأرباح مضيفا أن الشركة ستجني إيرادات من بيع 1400 وحدة خلال الربعين الثاني والثالث.

وأضاف أن الإيرادات ستزيد بعد ذلك بفضل استكمال مشروعات من بينها مركز ياس التجاري المقام علي مساحة 2.5 مليون قدم مكعبة والمقرر أن يفتتح في نوفمبر تشرين الثاني إلى جانب بعض المشروعات السكنية التي قد تزيد صافي الإيرادات المتكررة بما بين 1.5 و1.6 مليار درهم.

وأطلقت الدار العقارية الشهر الماضي ثلاثة مشرعات جديدة في أبوظبي بقيمة خمسة مليارات درهم وقالت إنها تدرس 23 مشروعا آخر غير المشروعات الحكومية مع تحسن أحوال السوق المحلية.

وقال فيور إن الشركة التي تمتلك فيها الدولة حصة أغلبية ستواصل التركيز على خفض الدين بعدما سددت 2.8 مليار درهم من ديونها منذ بداية 2014 بما يعادل 20 بالمئة من إجمالي الديون بفضل تسلم مستحقات تعاقدية من حكومة أبوظبي.

وقال فيور ”خفضنا الديون كثيرا ونعمل على الوصول للمستويات المستهدفة. لدينا أيضا سيولة كبيرة“. وما زالت للشركة مستحقات لدى حكومة أبوظبي مقابل مبيعات أصول وأعمال بنية تحتية قدرها 6.7 مليار درهم في حين بلغت سيولتها النقدية 9.7 مليار درهم حتى نهاية مارس آذار.

وتبلغ ديون الدار الحالية المستحقة بحلول نهاية العام 6.1 مليار درهم من بينها سندات بقيمة 1.25 مليار دولار تستحق الشهر الجاري.

وقال فيور إن الشركة مازالت تبحث عن رئيس تنفيذي جديد بعد اندماجها مع صروح.

الدولار = 3.6730 درهم إماراتي إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below