2 تموز يوليو 2014 / 11:21 / منذ 3 أعوام

مقدمة 2-رئيس ارابتك يقول إن آبار تدعمها ولا إلغاء لمشروعات

(لإضافة خلفية وتعليقات لمحلل)

من ستانلي كارفالو ومها الدهان

أبوظبي 2 يوليو تموز (رويترز) - سعى خادم عبد الله القبيسي رئيس مجلس ادارة شركة ارابتك للبناء في دبي لطمأنة المستثمرين اليوم الأربعاء بالقول بأن الشركة ما زالت تتمتع بدعم صندوق آبار للاستثمار المساهم الكبير فيها وإنها ستكبح الإسراف في الانفاق على الراوتب لخفض التكاليف.

وأدلى القبيسي بتلك التصريحات في أول مؤتمر صحفي تعقده الشركة منذ وقوع سلسلة أحداث في يونيو حزيران هزت ثقة المستثمرين في إحدى أبرز الشركات في دبي وهوت بسعر السهم الذي دفع معه سوق الأسهم بأكملها للهبوط.

وكشفت أحداث أرابتك مخاطر الاستثمار في أسواق الأسهم الخليجية التي تستفيد من النمو الاقتصادي القوي لكنها قد تقع فريسة لمضاربات جامحة من المستثمرين الأفراد المحليين وضعف عمليات الافصاح من جانب الشركات إلى جانب عدم تدخل الجهات التنظيمية.

وكان صندوق آبار للاستثمار قد خفض حصته في ارابتك في مطلع يونيو حزيران إلى 18.94 بالمئة من 21.57 بالمئة وهو ما ألقى بظلال من الشك على مدى استعداد آبار لدعم الشركة. وبعد ذلك استقال الرئيس التنفيذي للشركة حسن اسميك بشكل مفاجيء في 18 يونيو بعدما جمع حصة في الشركة بلغت 28.85 بالمئة.

وهوت أسهم أرابتك بنسبة 70 بالمئة من ذروتها التي بلغتها في منتصف مايو ايار إلي أدنى مستوى لها اثناء التعاملات يوم الثلاثاء وهو ما محا حوالي 6.5 مليار دولار من قيمتها حيث بدأت عمليات بيع كثيفة من المستثمرين الأفراد الذين يعتمدون على الاستدانة بسبب صمت الشركة بشأن قضايا منها علاقتها مع آبار. وانتشر البيع في سوق دبي وهو ما دفع مؤشرها الرئيسي للهبوط 31 بالمئة من ذروته.

وأكد القبيسي اليوم الأربعاء أن أرابتك لم تتضرر. وقال إن آبار -التي رفضت التعليق بشأن نواياها تجاه أرابتك- تعتبر أرابتك استثمارا طويل الأجل وربما ترفع حصتها في المستقبل.

وقال إنه لن يتم إلغاء أي مشروعات وإن العمليات قوية مؤكدا أن العلاقات بين ارابتك وآبار أقوى من ذي قبل.

واضاف أن اتفاقا تدعمه الدولة قيمته 40 مليار دولار لبناء مليون وحدة سكنية في مصر على مدى السنوات القادمة سيمضي قدما وإنه أوشك على دخول مرحلة التصميم.

وبرزت أرابتك كأداة للدبلوماسية الاقتصادية في أيدي حكومة الامارات من خلال الاتفاق. وترغب حكومة الامارات في دعم حكومة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للحيلولة دون صعود جماعة الاخوان المسلمين مرة أخرى.

غير أنه ظهرت علامات اليوم الأربعاء على أن القبيسي سيخفف وتيرة النمو السريعة التي تبنتها أرابتك اثناء قيادة اسميك لها على مدى 16 شهرا.

وكان اسميك قد عمد الي تنويع أنشطة الشركة لتعمل في قطاعات جديدة مثل النفط والغاز والتطوير العقاري وعمليات الاندماج والاستحواذ والتوسع إلى مناطق جديدة مثل صربيا.

وقال القبيسي إن أرابتك تمضي قدما في مرحلة إعادة هيكلة وبالتالي تحتاج للتركيز على أنشطة التشييد الأساسية.

وقال إن القيمة الإجمالية لمشروعات ارابتك الحالية داخل وخارج الامارات العربية المتحدة تبلغ 26.2 مليار درهم (7.1 مليار دولار).

وكانت ارابتك قالت في أواخر يونيو حزيران إنها سرحت عددا محدودا من الموظفين منذ استقالة اسميك. وقال القبيسي اليوم الأربعاء إنه تم السماح لعدد قليل من الموظفين بالرحيل في إطار مسعى لخفض التكاليف منذ استقالة اسميك. ولم يذكر عدد من غادروا.

وفي وقت سابق هذا العام قالت أرابتك إن العدد الاجمالي للعاملين بها بلغ نحو 63 ألفا.

وقال القبيسي إن الشركة تراجع أمورا كثيرة وأقر بأن بعض العاملين كانوا يحصلون على أجور مبالغ فيها وأضاف أن الشركة تحاول وضع السياسيات المناسبة بشأن الأجور.

وعين محمد الفهيم -عضو مجلس الإدارة من شركة الاستثمارات البترولية الدولية (ايبيك) الشركة الأم لآبار- قائما بأعمال الرئيس التنفيذي لارابتك عقب استقالة اسميك.

وقال القبيسي اليوم الأربعاء إن الفهيم يتمتع بالخبرات المالية التي تمكنه من قيادة الشركة حاليا وإنه لا توجد مهلة نهائية للاعلان عن رئيس تنفيذي جديد دائم.

وظهرت مؤشرات أولية هذا الأسبوع على أن حملة العلاقات العامة لأرابتك قد تكسب قلوب المستثمرين. فخلال جلستي التداول اللتين سبقتا المؤتمر الصحفي الذي عقده القبيسي قفزت اسهم الشركة 27 بالمئة وهو ما أدى إلى تعاف جزئي لسوق الأسهم.

ورفض القبيسي التعليق بشأن حصة اسميك في ارابتك أو كيفية التعامل معها.

كان اسميك أبلغ رويترز اواخر يونيو حزيران أنه تلقى ثلاثة عروض لشراء حصته في أرابتك لكنه يتريث انتظارا لعرض بمثلي القيمة السوقية الحالية.

وقال نيشيت لاخوتيا المحلل لدى سيكو للأبحاث في البحرين “شيء جيد أن نرى أن آبار ملتزمة تجاه الشركة وأن أرابتك توضح استراتيجيتها الآن.

”لكن سيظل هناك قلق بشأن ما سيحدث لحصة حسن اسميك وهو ما ينبغي توضيحه في أقرب وقت.“

ولم يتضح أيضا ما إذا كانت أرابتك أو الجهات التنظيمية الاماراتية ستحسن قواعد الافصاح بما يكفي لتجنب حدوث موجات ذعر في سوق الأسهم في المستقبل.

وأكد القبيسي أن أرابتك غير مسؤولة عن هبوط سوق الأسهم في يونيو حزيران بنسبة 22 بالمئة وأرجع السبب بدلا من ذلك إلى التغيرات السياسية في الشرق الأوسط.

وأصدرت هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية بيانا اليوم الأربعاء بعدما تعرضت لانتقادات من مديري صناديق ومستثمرين آخرين لعدم مطالبتها أرابتك بالرد على التساؤلات سريعا. وقالت الهيئة إنها تصرفت بشكل سليم.

وقالت الهيئة إنها لم يكن بوسعها تعليق تداول اسهم ارابتك وقت هبوطها لأن مثل هذا الاجراء لا يمكن اتخاذه إلا في ظل ظروف معينة حددتها القوانين والأنظمة.

واضافت قائلة ان هذا ”لا ينطبق على أوضاع أي من الشركات المدرجة حاليا في السوق المالي كونها تلتزم بالآليات والشروط المحددة للإدراج والإفصاح والتداول.“ (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below