January 24, 2018 / 4:18 PM / 24 days ago

أرباح الشركات تدفع بورصة قطر للصعود، وأداء ضعيف لأسواق الأسهم الخليجية

من أندرو تورشيا

دبي 24 يناير كانون الثاني (رويترز) - دفعت أنباء النتائج المالية للشركات وتوزيعات الأرباح بورصة قطر للصعود اليوم الأربعاء وهو ما يظهر أن اقتصاد البلاد يتغلب على الصعوبات الناجمة عن مقاطعة من دول عربية أخرى، بينما سجلت أسواق الأسهم الخليجية الأخرى أداء ضعيفا.

وزاد مؤشر بورصة قطر 1.1 في المئة في تداول قوي، وهو ما يجعله منخفضا في حدود 6 بالمئة عن مستوى إغلاقه قبل فرض المقاطعة في يونيو حزيران الماضي. وفي أواخر العام الماضي، دفعت المقاطعة المؤشر للهبوط بما يزيد عن 20 في المئة.

وأظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين الأجانب من خارج منطقة الخليج شاركوا بنشاط في السوق اليوم، وشكلوا نحو 27 في المئة من عمليات الشراء وحوالي نفس النسبة في البيع.

وصعد سهم بنك الدوحة 4.2 بالمئة متجاوزا ذروته التي سجلها في يوليو تموز ليصل إلى أعلى مستوياته منذ مارس آذار. وسجل المصرف زيادة بلغت 6 بالمئة في صافي الربح السنوي، ارتفاعا من نمو قدره ثلاثة بالمئة في التسعة أشهر الأولى من العام الماضي.

ويشير هذا إلى أن البنك تمكن ،بدعم من الحكومة، من وقف السحب من الوادئع الذي أثارته المقاطعة. وأظهرت بيانات نشرت أمس الثلاثاء أن ودائع الأجانب في البنوك القطرية ارتفعت في ديسمبر كانون الأول للمرة الأولى منذ المقاطعة.

وصعد سهم المجموعة للرعاية الصحية 4.5 في المئة بعدما سجلت الشركة زيادة قدرها 23 بالمئة في الربح السنوي، ارتفاعا من نمو بلغ إثنين بالمئة في التسعة أشهر الأولى من العام الماضي. وزادت توزيعات الأرباح النقدية إلى أربعة ريالات للسهم من ثلاثة ريالات. وتضاعفت قيمة السهم منذ منتصف نوفمبر تشرين الثاني.

لكن سهم قطر للتأمين تراجع 2 في المئة بعدما هبط صافي الربح السنوي للشركة إلى 418 مليون ريال (115 مليون دولار)، انخفاضا من مليار ريال قبل عام، متوافقا مع التوقعات. وأبقت الشركة على توزيعات الأرباح نقدا وأسهم بدون تغيير.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.2 في المئة مع هبوط أسهم معظم شركات البتروكيماويات بعد مكاسب في الأيام الماضية.

لكن سهم زين السعودية ارتفع 1.1 في المئة بعدما سجلت شركة الاتصالات ربحا سنويا صافيا بلغ 12 مليون ريال (ثلاثة ملايين دولار).

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.4 بالمئة مع تجاوز الأسهم الخاسرة لتلك الرابحة بواقع 22 إلى سبعة. وهبط سهم أرامكس للخدمات اللوجستية 2.3 في المئة.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4 في المئة. لكن سهم الواحة كابيتال قفز 8.5 بالمئة في أكثف تداول له منذ يناير كانون الثاني من العام الماضي، ليسجل أعلى مستوى له منذ مارس آذار 2017.

وقال محللون في أحد بنوك أبوظبي إن المستثمرين يتوقعون توزيعات أرباح مرتفعة من الشركة وربما يكون ذلك هو الذي أثار تلك القفزة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. نزل المؤشر 0.2 في المئة إلى 7479 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 3463 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 0.4 في المئة إلى 4627 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 1.1 في المئة إلى 9359 نقطة.

مصر.. نزل المؤشر 0.2 في المئة إلى 15171 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 6636 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 1337 نقطة.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.1 في المئة إلى 4974 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below