November 29, 2018 / 11:04 AM / 13 days ago

استطلاع-صناديق الشرق الأوسط تزداد حذرا بعد انخفاض أسعار النفط

* الصناديق أكثر سلبية قليلا في المجمل تجاه أسهم الشرق الأوسط

* لكن العديد من مديري الصناديق يبقون على نظرتهم الأساسية للأسواق

* لا يُنظر إلى النفط عند 60 دولارا للبرميل كمستوى طبيعي جديد

* الصناديق أكثر إيجابية بشكل متوسط صوب أدوات الدخل الثابت بالمنطقة

* أكثر موقف إيجابي تجاه الأسهم التركية منذ ديسمبر كانون الأول 2014

من أندرو تورشيا

دبي 29 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أظهر استطلاع شهري تجريه رويترز اليوم الخميس أن صناديق الشرق الأوسط أصبحت أكثر حذرا بعد انخفاض أسعار النفط في نوفمبر تشرين الثاني وتتوقع في المجمل حاليا خفض انكشافها على الأسهم قليلا في حين ستزيد حيازاتها من أدوات الدخل الثابت.

وانخفض خام برنت، الذي تضرر جراء المخاوف من فائض إمدادات، إلى أقل من 60 دولارا للبرميل في نهاية الشهر الجاري من نحو 75 دولارا للبرميل بنهاية أكتوبر تشرين الأول وذروة بلغت نحو 85 دولارا في مطلع أكتوبر تشرين الأول.

وأظهر الاستطلاع، الذي شمل 13 من كبار مديري الصناديق في الشرق الأوسط وأُجري على مدى الأسبوع الأخير، أن 15 بالمئة منهم يتوقعون حاليا زيادة مخصصاتهم للأسهم على مدى الأشهر الثلاثة القادمة، بينما يتوقع ثلاثة وعشرون بالمئة خفضها.

وذلك ليس أقصى المواقف تشاؤما بالمعايير التاريخية، لكنه تحول كبير عن استطلاع أكتوبر تشرين الأول، حين توقع 23 بالمئة زيادة مخصصاتهم للأسهم في المنطقة وتوقع ثمانية بالمئة منهم خفضها.

وقال عدد من مديري الصناديق إنهم لم يغيروا نظرتهم الأساسية للأسواق تمشيا مع انخفاض النفط. ورأى البعض في ارتفاع الخام إلى 85 دولارا صعودا أعلى من اللازم، ويرون حاليا أن الانخفاض الحاد يتجاوز المدى أيضا، وهو ما قد يجري تصحيحه عبر خفض جديد للمعروض بين المنتجين العالميين.

وقال أكبر خان رئيس إدارة الأصول لدى الريان للاستثمار في الدوحة ”على الرغم من الانخفاض الاستثنائي البالغ 30 بالمئة في خام برنت على مدى الشهر الماضي، فإن أسواق الأسهم وأدوات الدخل الثابت في المنطقة تظل مسترخية للغاية“.

وأضاف ”المستثمرون يرون في التراجع إلى 60 دولارا تصحيحا أكثر من كونه وضعا طبيعيا جديدا“.

ويقول مديرو صناديق إن الإصلاحات التي أُجريت في الآونة الأخيرة لتعزيز الأوضاع المالية للحكومات تعني أن معظم حكومات الخليج ستظل على الأرجح قادرة على تنفيذ زيادات متوقعة في الإنفاق العام القادم. وعلى سبيل المثال، تقول الحكومة السعودية إنها تتوقع زيادة الإنفاق أكثر من سبعة بالمئة في 2019.

لكن مديري الصناديق يعترفون بالخطر إذا ظل النفط منخفضا في الأشهر المقبلة، حيث قد تصبح الحكومات أكثر تحفظا بشأن الإنفاق وقد تتضرر معنويات رجال الأعمال في المنطقة، مما سيفرض ضغوطا جديدة على أسعار العقارات الضعيفة وسائر الأصول في المنطقة.

وقال خان إن انخفاض أسعار النفط لن يستمر بالتوازي مع أسعار متماسكة نسبيا للأصول في المنطقة لأجل غير مسمى.

وقال ”الاضطراب من المستبعد أن يستمر طويلا جدا؛ إما أن تبدأ أسعار النفط تعافيها، أو أن تحتاج أسعار الأصول إلى إعادة تعديل“.

ويظهر أحدث استطلاع أن مديري الصناديق أصبحوا أكثر إيجابية على نحو متوسط تجاه السندات في المنطقة بعد تراجع سعر النفط. ويتوقع ثلاثة وعشرون بالمئة منهم حاليا زيادة مخصصاتهم لأدوات الدخل الثابت بينما يتوقع ثمانية بالمئة خفضها، بالمقارنة مع ثمانية بالمئة و15 بالمئة في الاستطلاع السابق.

وخارج الخليج، يظهر الاستطلاع تحسنا في المعنويات تجاه الأسهم التركية التي عانت من التجاهل لعدة أشهر بسبب الاضطراب الاقتصادي والسياسي وضعف العملة المحلية.

ويتوقع 15 بالمئة من مديري الصناديق حاليا زيادة مخصصاتهم للأسهم التركية في الأشهر الثلاثة القادمة ولا يتوقع أي منهم خفضها، وهو ليس موقفا متفائلا جدا بالمقارنة مع بقية الأسواق، لكنه أكثر المواقف إيجابية تجاه تركيا منذ ديسمبر كانون الأول 2014.

وتعافت الليرة التركية بشكل مطرد مقابل العملات الرئيسية على مدى الأشهر الماضية.

نتائج الاستطلاع

زيادة خفض إبقاء 1- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في أسهم الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ 2 3 8 2- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في أدوات الدخل الثابت في الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ 3 1 9 3- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في الأسهم في الدول التالية في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ - الإمارات العربية المتحدة 4 1 8 - قطر 1 4 8 -السعودية 1 2 10 - مصر 4 0 9 - تركيا 2 0 11 - الكويت 2 2 9

ملحوظة: المؤسسات التي شاركت في المسح هي المال كابيتال والريان للاستثمار وأموال قطر وأرقام كابيتال وبنك الإمارات للاستثمار وبنك الإمارات دبي الوطني وبيت الاستثمار العالمي (جلوبل) وأبوظبي للاستثمار وان.بي.كيه كابيتال وبنك رسملة الاستثماري وشرودرز الشرق الأوسط والمستثمر الوطني والواحة كابيتال.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below