May 9, 2019 / 7:25 AM / 2 months ago

مقدمة 2-ارتفاع تكاليف الوقود وصعود الدولار يضران بأرباح طيران الإمارات

من ألكسندر كورنويل

دبي 9 مايو أيار (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات إن الشركة ”ستواصل العمل بذكاء وبجدية“ لتحسين الأداء بعدما سجلت الشركة أضعف ربح لها في عشر سنوات بفعل ارتفاع تكاليف الوقود وصعود الدولار مما أثر على النتائج في حين تباطأ نمو أعداد الركاب.

وبعد أعوام من النمو أصبحت خلالها من أكبر شركات الطيران في العالم، حذرت طيران الإمارات المملوكة لحكومة دبي الأسبوع الماضي من أن أرباحها ستكون أقل من الأعوام السابقة.

وكشفت الشركة اليوم الخميس عن مدى التراجع في الأداء حيث شهدت انخفاضا بنسبة 69 بالمئة في صافي الربح إلى 871 مليون درهم (237 مليون دولار) في عام حتى 31 مارس آذار.

في غضون ذلك، زاد عدد المسافرين على طيران الإمارات 0.2 بالمئة إلى 58.6 مليون وهو أضعف معدل نمو في الخمسة عشر عاما الأخيرة بينما زادت شحنات البضائع 1.4 بالمئة إلى 2.7 مليون طن.

وقال الرئيس التنفيذي الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم في بيان ”لم يأت أداؤنا بمقدار طموحنا خلال السنة المالية 2018-2019 التي كانت صعبة، فقد أدى ارتفاع أسعار النفط وقوة الدولار إلى تآكل أرباحنا، وترافق ذلك أيضا مع تزايد حدة المنافسة في أسواقنا الرئيسية“.

ورغم زيادة إيرادات الشركة ستة بالمئة إلى 97.9 مليار درهم فإن أرباحها تراجعت لأدنى مستوى منذ 2009. وانخفضت أرباح مجموعة الإمارات، التي تضم وحدات أخرى، 43.7 بالمئة إلى 2.3 مليار درهم وهي الأقل منذ 2012.

وعلى الرغم من انخفاض الأرباح، قالت الشركة إنها ستمنح مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية توزيعات نقدية بقيمة 500 مليون درهم عن العام بأكمله.

”ذكاء وجدية“

قال الشيخ أحمد إن من الصعب التنبؤ بالعام المقبل لكن الشركة ”ستواصل العمل بذكاء وجدية لمواجهة التحديات والاستفادة من الفرص“.

وتكبدت الشركة 156 مليون دولار بسبب تحركات عملة غير مواتية في أسواق رئيسية بينما زادت تكاليف التشغيل ثمانية بالمئة حيث سددت الشركة أكبر فاتورة وقود لها على الإطلاق وبلغت 30.8 مليار درهم.

وبلغت نسبة إشغال المقاعد 76.8 بالمئة في المتوسط بما يقل بشكل طفيف عن العام السابق بينما زاد عدد المقاعد المتاحة أربعة بالمئة.

وساهمت زيادة أسعار التذاكر في تحقيق زيادة بنسبة ثلاثة بالمئة في هامش ربح الراكب رغم شغل مقاعد أقل.

وتراجع عدد موظفي شركة الطيران 2074 شخصا بما يعادل 3.3 بالمئة. وزادت قوة عمل المجموعة ككل 1.9 بالمئة إلى 105 آلاف و286.

كانت طيران الإمارات اتفقت مع إيرباص في فبراير شباط على إلغاء طلبيات لعشرات الطائرات من طراز ايه380 وشراء طرز ايه350 وايه330 الأصغر مع توقف الصانع الأوروبي عن إنتاج أضخم طائرة ركاب في العالم.

وفي الأسبوع الماضي، قالت طيران الإمارات، التي ستتسلم 14 طائرة أخرى ايه380 بين هذا العام وحتى نهاية 2021، إنها تعكف على شبكة مسارات جديدة لأسطول سيضم طائرات أصغر.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below