January 30, 2019 / 3:12 PM / 24 days ago

استطلاع-صناديق الشرق الأوسط الحذرة تواصل تفضيل السعودية والكويت

* آفاق انخفاض أسعار النفط تثير ضبابية حول التوقعات

* أدني قراءة إيجابية للأسهم بالمنطقة في شهر يناير من أي عام

من نفيسة الطاهر

دبي 30 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهر استطلاع أجرته رويترز أن صناديق الشرق الأوسط ستستثمر في الأسهم السعودية والكويتية هذا العام لكنها تظل حذرة إزاء بقية أسواق المنطقة وعند أدنى مستوى إيجابي لشهر يناير كانون الثاني عام 2013.

ومن شأن الانضمام الوشيك للسوق السعودية إلى مؤشرات الأسواق الناشئة أن يتدفق 15 مليار دولار من الأموال ”الخاملة“ المرتبطة بتحركات المؤشرات، والتي ستجذب المليارات من الأموال النشطة بصرف النظر عن انخفاض أسعار النفط أو التوترات الجيوسياسية.

وتنتظر الكويت قرارا في منتصف 2019 بشأن ما إذا كانت إم.إس.سي.آي سترفع تصنيفها إلى مرتبة السوق الناشئة. وقد يعني صدور قرار إيجابي أن تسجل أسهمها مكاسب على الفور على الرغم من أن الانضمام لن يحدث قبل منتصف 2020.

وبحسب الاستطلاع الذي يشمل 12 من كبار مديري الصناديق وأجري على مدى الأسبوع الماضي، فإن ثلث مديري الصناديق يتوقعون زيادة مخصصاتهم لأسهم المنطقة على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة في حين يتوقع ثمانية بالمئة خفضها.

وتأثرت أسهم منطقة الخليج سلبا جراء ضعف المعنويات.

وقال أكبر خان مدير إدارة الأصول لدى الريان للاستثمار في قطر إن نتائج الأعمال، للبنوك وشركات البتروكيماويات وشركات المنتجات الاستهلاكية، لا تبعث على الإعجاب حتى الآن.

ولضعف أسعار النفط بسبب المخاوف من تخمة في الإمدادات تأثير سلبي أيضا. ويتوقع محللون انخفاض النفط في 2019 وفقا لاستطلاع أجرته رويترز، ويتوقعون أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 69.13 دولار هذا العام، بما يقل خمسة دولارات عن تقديرات المحللين قبل شهر.

كما أن الأسهم العالمية رهينة أيضا للتوتر بشأن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

لكن السعودية ستنضم إلى مؤشر فوتسي راسل على مراحل بين مارس آذار وديسمبر كانون الأول 2019، وستنضم إلى مؤشر إم.إس.سي.آي على مراحل بالتزامن مع مراجعات تجرى في مايو أيار وأغسطس آب.

ويتوقع ثلثا المديرين الذين استطلعت رويترز آراءهم زيادة مخصصاتهم للأسهم السعودية، ولا يتوقع أي منهم خفضها.

وقال خان من الريان للاستثمار ”العوامل الأساسية تتنحى جانبا إذ يسارع مديرو الصناديق النشطة إلى بناء مراكز توقعا لبدء عمليات شراء بأموال خاملة بمليارات الدولارات في حوالي ستة أسابيع“.

وقال طلال السمهوري مدير إدارة الأصول لدى أموال في قطر إن شركته تتوقع أن تحقق البنوك السعودية أداء يفوق البنوك المناظرة في المنطقة.

وأصبح المحللون أكثر تفاؤلا بشأن البنوك مع زيادة المملكة الإنفاق الحكومي لدفع النمو وبسبب ارتفاع أسعار الفائدة.

كما تستعد الكويت لتحقيق مكاسب توقعا لقرار إيجابي من إم.إس.سي.آي. ويتوقع نحو 58 بالمئة من المديرين زيادة مخصصاتهام للأسهم الكويتية، ويتوقع ثمانية بالمئة فقط منهم خفضها.

وقال ديبانجان راي مدير أبحاث أسهم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول ”في الكويت، نرى عوامل أساسية (ارتفاع الاستثمار الحكومي، والإنفاق الاستهلاكي) تتماشى بشكل طيب مع العوامل الفنية“ مثل القرار المحتمل لإم.إس.سي.آي والتدفقات الجارية المرتبطة بالانضمام إلى فوتسي.

لكن توقعات بقية الأسواق ليست إيجابية.

وهبط مؤشر بورصة دبي 26 بالمئة العام الماضي لتصبح أسوأ البورصات أداء في العالم ومن غير المتوقع حتى الآن أن تتعافى السوق.

وقال ثلث المديرين إنهم سيخفضون مخصصات الإمارات، فيما قال ربع مديري الصناديق إنهم سيزيدون المخصصات.

وقال السمهوري ”ستستمر الإمارات في مواجهة صعوبات بسبب الاتجاه النزولي المرتبط بالدورة الاقتصادية في العقارات، سنظل نصنف الإمارات عند خفض الوزن النسبي في المحافظ حتى نرى عاملا محفزا“.

وقال ثلث المديرين إنهم سيخفضون مخصصاتهم لقطر، فيما لم يقل أي منهم إنه سيزيدها.

وقال ربع المديرين إنهم سيزيدون مخصصاتهم في مصر بالنظر إلى أن جاذبية الأسعار إضافة إلى تحسن في الاقتصاد قد يساعدان في أداء جيد للسوق هذا العام.

نتائج الاستطلاع

زيادة خفض إبقاء 1- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في أسهم الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ 4 1 7 2- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في أدوات الدخل الثابت في الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ 3 2 7 3- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في الأسهم في الدول التالية في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ - الإمارات العربية المتحدة 3 4 5 - قطر 0 4 8 -السعودية 8 0 4 - مصر 3 0 9 - تركيا 0 0 12 - الكويت 7 1 4

ملحوظة: المؤسسات التي شاركت في المسح هي المال كابيتال والريان للاستثمار وأموال قطر وأرقام كابيتال وبنك الإمارات للاستثمار وبنك الإمارات دبي الوطني وبيت الاستثمار العالمي (جلوبل) والوطني للاستثمار وبنك رسملة الاستثماري وشرودرز الشرق الأوسط والمستثمر الوطني والواحة كابيتال.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below