November 23, 2017 / 11:22 AM / in a year

مقدمة 1-مصادر: طاقة بأبوظبي تبحث عن قروض بعد رفض الحكومة الموافقة على إصدار سندات

من ديفيد باربوشيا وستانلي كارفالو

دبي 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر مطلعة إن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) تجري محادثات مع بنوك للحصول على تسهيلات قروض بقيمة تصل إلى 1.3 مليار دولار لإعادة تمويل دين مستحق السداد، بعدما رفضت حكومة أبوظبي الموافقة على بيع سندات كان مخططا له في أكتوبر تشرين الأول.

وقال مسؤول في الشركة في أغسطس آب إن شركة التنقيب عن النفط وتوريد الكهرباء التي تديرها الدولة خططت لإصدار سندات دولية لإعادة تمويل سندات بقيمة 500 مليون دولار مستحقة السداد في أكتوبر تشرين الأول. غير أن إعادة التمويل لم تمض قدما واستخدمت الشركة بدلا من ذلك تسهيل دين متجددا قائما لسداد السندات.

وقال أحد المصادر على اطلاع مباشر على المسألة إن مكتب إدارة الدين بأبوظبي لم يوافق على إصدار سندات جديدة مزمعة لطاقة لأن كيانات أخرى مرتبطة بالحكومة ”بحاجة أكبر للإصدار“ تعتزم إصدار سندات هذا العام.

وقال مصرفي مطلع على الموقف إن مكتب إدارة الدين اختار عدم الموافقة على سندات طاقة لأنه يريد إعطاء أولوية لحكومة أبوظبي، التي أصدرت سندات بقيمة عشرة مليارات دولار في أكتوبر تشرين الأول، ولا يريد للسوق أن تكتظ بمصدرين آخرين من أبوظبي.

وإلى جانب الحكومة، أصدرت مبادلة للاستثمار الصندوق المملوك لحكومة أبوظبي سندات بقيمة 1.5 مليار دولار في أبريل نيسان من هذا العام في حين أصدرت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) باكورة إصداراتها من السندات العامة الشهر الماضي حيث باعت سندات بقيمة ثلاثة مليارات دولار لصالح شركتها التابعة خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام.

وقال المصرفي ”لا أعتقد أن مكتب إدارة الدين قلق بشأن طاقة نفسها. أعتقد أن مكتب إدارة الدين أراد التأكد من أن هناك توزيعا ملائما للمخاطر في السوق“.

وذكرت المصادر أن طاقة تواجه دينا آخر يحل أجل استحقاقه قريبا في يناير كانون الثاني 2018، حين تُستحق سندات قيمتها 750 مليون دولار، لذا فهي تبحث حاليا تمويلات قروض متوسطة إلى طويلة الأجل مع بنوك لتجنب أي تأثير على سيولتها على المدى الطويل.

وقالت طاقة لرويترز في بيان عبر البريد الإلكتروني إنها قررت في أوائل سبتمبر أيلول عدم المضي قدما في خيار إصدار سندات ”لأن الشركة قُدمت لها خيارات تمويل بديلة ذات تسعير مثير للاهتمام. اختارت طاقة استغلال التسهيل الائتماني المتجدد لسداد السندات بينما يجرى تقييم تلك الخيارات“.

وأضافت الشركة ”ما زلنا نحتفظ بالمرونة فيما يتعلق بإعادة التمويل في الأشهر القادمة، بما في ذلك خيار اللجوء إلى أسواق رأس المال. خلال التسعة أشهر الأولى من العام الحالي خفضت طاقة إجمالي الدين بمقدار 2.6 مليار درهم (708 ملايين دولار) وسنظل ملتزمين بخفض مستويات ديوننا أكثر في السنة المقبلة“.

وبلغ إجمالي ديون طاقة، التي تملك هيئة مياه وكهرباء أبوظبي الحكومية حصة أغلبية فيها، 69.6 مليار درهم في 30 سبتمبر أيلول.

وكغيرها من شركات الطاقة العالمية، تعرضت طاقة لضغوط خلال السنوات القليلة الأخيرة بسبب انخفاض أسعار النفط.

وفي أبريل نيسان الماضي، خفضت ستاندرد آند بورز تصنيف الشركة درجة واحدة إلى ‭‭‭A-‬‬‬ وعزت ذلك إلى ”مخاطر محتملة لتقييمنا الراهن بأن هناك احتمالا كبيرا جدا أن تتلقى طاقة دعما من حكومة أبوظبي“.

وعدلت الوكالة نظرتها المستقبلية للشركة إلى سلبية من مستقرة، لتعكس ”احتمال تخفيض التصنيف عدة درجات إذا أجرينا تعديلا نزوليا لتقييمنا لاحتمال الدعم الحكومي“. (إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below