March 15, 2018 / 3:06 PM / 8 months ago

مصادر: بعض حملة سندات بقيمة 1.2 مليار دولار مرتبطة بالاتحاد للطيران يتأهبون لتخلف عن السداد

من ديفيد باربوشيا وستانلي كارفالو

دبي 15 مارس آذار (رويترز) - قالت مصادر مطلعة إن بعض حملة سندات قيمتها 1.2 مليار دولار مرتبطة بشركة الاتحاد للطيران يسعون لتعيين مستشارين قانونيين لتقييم خياراتهم فيما يتعلق باحتمال التخلف عن السداد في تلك السندات.

كانت الاتحاد أصدرت السندات في 2015 و2016 عن طريق شركة ذات غرض خاص مقرها أمستردام باسم إكويتي ألاينس بارتنرز (إي.ايه.بي).

واستُخدمت الحصيلة للدخول في التزامات ديون منفصلة مع الاتحاد وشركات طيران كانت مملوكة جزئيا في ذلك الوقت للناقلة الوطنية لإمارة أبوظبي مثل أليطاليا واير برلين المفلستين حاليا.

وفقدت السندات أكثر من 25 سنتا للدولار بعد وضع أليطاليا تحت إدارة خاصة وتقدم إير برلين بطلب لإشهار الإفلاس العام الماضي.

وفي ظل حيازة مستثمرين إماراتيين ما تتجاوز قيمته 500 مليون دولار من أوراق الدين افترض حملة سندات إي.ايه.بي أن الاتحاد، المملوكة لحكومة أبوظبي، ستتدخل لدعم السندات رغم إفلاس شركتي الطيران الأوروبيتين.

لكن الاتحاد غير ملزمة من الناحية القانونية بذلك لأن السندات لا تتضمن بندا لنقل التزامات التخلف عن السداد.

وأحجمت الاتحاد عن التعقيب.

تتضمن السندات آلية تحسين ائتماني تسمى ”تجمع السيولة“ يمكن استخدامها لمدفوعات الكوبون في حالة عجز إحدى شركات الطيران المقترضة في السندات عن سداد الفوائد المستحقة على جزء من الدين.

وبحسب وثائق سندات إي.ايه.بي فإن تراجع تجمع السيولة ذاك عن 75 بالمئة من القيمة الأصلية يُفعل ما يطلق عليه ”حالة إعادة تسويق“، بما يعني طرح القروض المتخلف عن سدادها ضمن سندات إي.ايه.بي للبيع في عطاء مقابل مبالغ نقدية. كانت الجهة المصدرة للسندات، إي.ايه.بي، قالت في إشعار إلى البورصة الأيرلندية الأسبوع الماضي أن حالة إعادة تسويق قد تحققت.

وقالت المصادر إن مجموعة حملة السندات، التي تحوز ”أقلية كبيرة“ من الأوراق في الإصدارين - 700 مليون دولار أصدرت في 2015 و500 مليون دولار أصدرت في 2016 - يطلبون الآن المشورة لتقييم خياراتهم فيما يتعلق بالتزامات ديون شركات الطيران المتخلف عن سدادها.

ويعكف الدائنون بشكل خاص على تقييم الإجراءات التي بوسعهم اتخاذها في حالة عدم نجاح إعادة تسويق قروض أليطاليا واير برلين وهو ما قد يفضي إلى تخلف عن السداد في سندات إي.ايه.بي.

كانت الاتحاد اتفقت في نهاية 2016 على سداد الشق المتعلق بأليطاليا من ديون إي.ايه.بي، بما يعادل نحو 235 مليون دولار، لكن توقيع ذلك الاتفاق كان قبل رفض عمال أليطاليا خطة إعادة هيكلة الناقلة الإيطالية أوائل 2017 وهو ما أفضى إلى إشهار إفلاس الشركة.

ولم يخرج ”اتفاق تحمل الدين“ هذا للعلن ولم يطلع حملة سندات إي.ايه.بي عليه. وقالت المصادر إن مجموعة الدائنين ستطلب المشورة أيضا لتحديد إمكانية رجوعهم على الاتحاد بموجب اتفاق الديون بينها وبين أليطاليا.

في غضون ذلك تناقش الاتحاد خياراتها فيما يتعلق بالسندات.

وتعتقد بعض المصادر أن إعادة تمويل كامل هيكل السندات قد يكون خيارا مطروحا. ويرى آخرون أن الاتحاد قد تشتري القروض غير المسددة بالقيمة الاسمية خلال إعادة التسويق نظرا لالتزامها السابق بتغطية شق الديون العائد على أليطاليا.

إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below