July 2, 2018 / 4:21 PM / 4 months ago

سندات مرتبطة بالاتحاد للطيران تواجه إعادة هيكلة في ظل صمت أبوظبي

من ديفيد باربوشيا

دبي 2 يوليو تموز (رويترز) - قالت إكويتي ألاينس بارتنرز المرتبطة مباشرة بالاتحاد للطيران، والمصدرة لسندات بقيمة 500 مليون دولار، إنها تتطلع إلى خيارات لإعادة الهيكلة بعدما لم تتدخل إمارة أبوظبي المالكة لشركة الطيران لتجنب تعثرها.

وإكويتي ألاينس بارتنرز التي تتخذ من أمستردام مقرا هي وعاء لغرض خاص، وقد أصدرت سندات بقيمة 700 مليون دولار في عام 2015 وأخرى بقيمة 500 مليون دولار في عام 2016 لصالح الاتحاد وشركات طيران أخرى كانت تملكها جزئيا في ذلك الوقت، ومن بينها أليطاليا واير برلين.

وجرى تداول السندات بخصم يزيد عن 25 نقطة منذ العام الماضي، في الوقت الذي وُضعت فيه أليطاليا تحت إدارة خاصة وقدمت فيه اير برلين طلبا لإشهار الإفلاس. لكن السندات ظلت متماسكة بفضل توقعات السوق بأن تقدم الاتحاد أو أي كيان آخر من إمارة أبوظبي دعما ماليا.

وأنفقت الاتحاد مليارات الدولارات على الاستحواذ على شركات طيران لم تحقق العائد المتوقع. وكانت الشركة المملوكة للدولة ذات يوم تملك حصص أقلية في ما يصل إلى ثماني ناقلات أخرى. ووقت إصدار السندات عبر إكويتي ألاينس بارتنرز، كان ينظر إلى تلك السندات على أنها تعزز شراكات الاتحاد مع شركات طيران أخرى.

وتعمل شركة الطيران التي سجلت الشهر الماضي خسارة سنوية قدرها 1.5 مليار دولار على عملية إعادة هيكلة منذ عام 2016، حيث استبدلت أكبر مسؤوليها التنفيذيين وألغت خطوط الطيران التي لا تحقق ربحا وقلصت عدد أسطولها.

والاتحاد، التي أحجمت عن التعليق، ليست ملزمة قانونا بتقديم الدعم للسندات حيث لا وجود لبند للتقصير المتقاطع. لكن في ظل أن سندات بأكثر من 500 مليون دولار من تلك التي أصدرتها إكويتي ألاينس بارتنرز في حوزة مستثمرين من دولة الإمارات، كان بعض حاملي السندات يتوقعون أن تدعم أبوظبي تلك الأوراق المالية على الرغم من إفلاس شركتي الطيران الأوروبيتين.

وفي أواخر الأسبوع الماضي، أعلنت إكويتي ألاينس بارتنرز 2، التي أصدرت سندات تستحق في عام 2021، في بورصة أيرلندا أن محاولة لطرح التزامات أليطاليا واير برلين المتعثرة لمزاد للحصول على سيولة فشلت. ونتج هذا الفشل في العملية التي تعرف بممارسة ”إعادة التسويق“ عن أن العرض الذي جرى تقديمه لم يكن كافيا لسداد قيمة الأوراق المالية.

وقالت الشركة إنها تدرس خيارات إعادة الهيكلة، بما في ذلك بيع الالتزامات المتعثرة المستحقة على أليطاليا واير برلين واستخدام العائد لسداد قيمة الأوراق المالية بخصم، أو بيع الجزء المتعثر من الدين والجزء غير المتعثر من السندات واستخدام العائد لسداد جميع الأوراق المالية المستحقة.

وجميع الخيارات تحتاج إلى موافقة المساهمين.

ويعتقد بعض الدائنين أنه ما زالت هناك إمكانية لتدخل ما. وقال أحد الدائنين ”ما يزيد على 70 بالمئة من السندات في حوزة مستثمرين في أبوظبي تتوقف مشاركتهم بالكامل في هذه الصفقة المعقدة على دعم الاتحاد“.

أضاف ”سيكون مفيدا أكثر لهم إذا صوت المساهمون لصالح هدم الهيكل. هذا يسحب من المجال العام سندات هي من بين الأبرز والأكثر إثارة للجدل، وهو ما سيسمح لهم بإعادة هيكلة شركات الطيران الأساسية بقدر أقل من التدقيق“.

وبعد بيان الشركة المصدرة، خسرت السندات أكثر من نقطتين، وهو انخفاض كبير وإن لم يكن حادا.

وقال دائن آخر ”لا أعتقد أن الأمر تحسن بأي شكل من الأشكال، لكنني لا أعتقد أن هناك أي فرصة (للتدخل)“.

أضاف أنه بالنظر إلى الهيكل المركب للأوراق المالية، فإن السيناريو الأسوأ سيكون محدودا من الناحية المالية.

شارك في التغطية ألكسندر كورنويل - إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير علاء رشدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below