November 24, 2019 / 11:58 AM / 7 months ago

مقدمة 1-مصادر: دائنو الجابر الإماراتية يدرسون إنفاذ مطالبات سداد

من ديفيد باربوشيا وهديل الصايغ

دبي 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مصدران مطلعان إن دائني مجموعة الجابر التي مقرها أبوظبي يدرسون إنفاذ مطالبات بحق مالكي المجموعة بعد تأخر تنفيذ اتفاق إعادة هيكلة، وذلك في أحدث خطوة في نزاع دين طويل الأمد.

تواجه الجابر، المعروفة بعملها في المقاولات وإن كانت لها استثمارات في عدد من القطاعات الأخرى أيضا، مصاعب منذ تباطؤ قطاع الإنشاءات في الإمارات العربية المتحدة عقب الأزمة المالية العالمية.

كانت المجموعة اتفقت أواخر العام الماضي على شروط إعادة هيكلة دين حجمه 5.9 مليار درهم (1.6 مليار دولار)، في صفقة تتضمن خفض الشركة التزاماتها عن طريق بيع أصول وآلية لإعادة شراء الدين بخصم 52 بالمئة.

لكن تأخر تنفيذ بعض جوانب الاتفاق أحبط معظم الدائنين - ومن بينهم صناديق تحوط وبنكا أبوظبي التجاري وأبوظبي الأول - الذين يخططون لأخذ إجراء بحق مالكي المجموعة، وفقا للمصادر.

وقال أحد المصدرين ”المقرضون بلغوا خط النهاية.“

وقال متحدث باسم الجابر إن الشركة وقعت في وقت سابق من العام شروط اتفاق مع مقرضيها، لكن لم يوافق عليه جميع دائنيها.

وأضاف ”منذ ذلك الحين، واصلت المجموعة تنفيذ هدفها المحوري المتمثل في التوصل إلى اتفاق مماثل في أقرب فرصة وهي تشجع جميع المقرضين على المشاركة في حوار مثمر لتحقيق هذا الهدف.“

وأحجم بنك أبوظبي الأول وبنك أبوظبي التجاري عن التعليق.

كانت الشركة بدأت المحادثات مع الدائنين في 2011 بعد تراكم ديون استخدمتها لتمويل توسع خارج قطاع البناء.

وفي إطار أحدث اتفاق، كان من المتوقع أن تعين الجابر مجلس إدارة جديدا وأن تبيع شركات عاملة وجزءا من محفظة استثماراتها وأصول مساهمين مثل فنادق شانجري-لا في دبي وأبوظبي.

ومقابل ذلك، وافق الدائنون - الذين تقدم لهم المشورة برايس ووترهاوس كوبرز - على تمديد استحقاق قرض حجمه 5.9 مليار درهم حصلت عليه الجابر وخفض الفائدة وتقديم قرض إضافي دوار.

ونفذت الجابر بعض جوانب الاتفاق لكنها لم تبع أى أصول رغم إبداء بعض المشترين المحتملين اهتماما، بحسب أحد المصادر.

وقال نفس المصدر إن الإنفاذ المحتمل من جانب الدائنين سيكون لمبلغ 4.5 مليار درهم يدين به رئيس مجلس الإدارة للشركة، وللدائنون ضمان عليه.

وقبل أحدث اتفاق إعادة هيكلة، كانت الجابر توصلت إلى اتفاق إعادة هيكلة دين في يونيو حزيران 2014، لكنها تخلفت عن سداد دفعات دين في السنوات التالية.

وسعت عدة شركات في الإمارات لتمديد آجال ديون أو الاتفاق على شروط أفضل خلال السنوات القليلة الماضية لتجنب التخلف عن السداد بعد انهيار أسعار النفط والذي أضر بإيرادات الشركات ولاسيما في قطاعات مثل البناء وخدمات الطاقة. (الدولار = 3.6727 درهم إماراتي)

شارك في التغطية ستانلي كارفالو - إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below