March 19, 2020 / 3:25 PM / in 9 days

كورونا يضرب صفقات بنوك الخليج قبل الركود الرمضاني المعتاد

دبي 19 مارس آذار (رويترز) - يضيع تفشي فيروس كورونا الفرص على بنوك الخليج خلال ربع سنة حيوي للأرباح، إذ تكاد تتوقف الصفقات ونشاط الإقراض قبل الركود المعتاد الذي يصاحب شهر رمضان، الذي يبدأ هذا العام في أبريل نيسان، ويمتد خلال أشهر الصيف.

وقالت مصادر مقربة من صفقات، مثل الطرح العام الأولي لأملاك العالمية للتمويل العقاري السعودية وإصدار صكوك من بنك دبي الإسلامي، لرويترز إنه جرى إلغاء عدد منها.

ولم ترد أملاك ولا بنك دبي الإسلامي على طلبات للتعقيب.

وقال مصرفي مقره دبي طلب عدم ذكر اسمه ”على صعيد نشاط القروض، تتباطأ الأمور إلى حد التوقف. لا جديد في الطريق.“

وأضاف ”تراجع البنوك محافظها وترصد العملاء الذين من المتوقع تأثرهم. نحن في مرحلة الرصد.“

وتظهر بيانات من رفينيتيف بخصوص منطقة الخليج العربية أن الربع الأول من العام لم يشهد أي صفقات في سوق الأسهم، في حين تراجعت صفقات أسواق الدين 36 بالمئة. وهوى نشاط الاندماج والاستحواذ 86.1 بالمئة.

ويتوقع بعض المصرفيين أن تمر الشهور القليلة وكأنها لم تكن، في غياب أي نشاط يعتد به حتى الربع الرابع.

وقال مصرفي ثان في منطقة الخليج ”لا يبحث أحد عن تمويل اليوم. في جميع إصدارات سوق المال التي عملنا عليها، نحن أشبه بمن ينادي ’هل تحتاجون قروضا تجسيرية يا رفاق؟ هل تريدون تمويلا؟‘ فتأتي جميع الإجابات بالرفض.“

وأضاف ”أي تفويض لسندات لدينا، تقول جهة الإصدار ’حسنا، الأسواق ليست مناسبة، دعونا ننظر في الربع المقبل، دعونا نتفقد نافذة سبتمبر أيلول-أكتوبر تشرين الأول.“

وتعلن دول خليجية عن حزم تحفيز لدعم اقتصاداتها شديدة الاعتماد على النفط والغاز، والتي تتضرر أيضا بفعل انهيار في أسعار النفط، مع اتخاذها إجراءات كبيرة في سبيل احتواء انتشار الفيروس. ووجه العديد منها البنوك بمنح شركات القطاع الخاص فترات سماح لسداد القروض.

واقتفت البنوك المركزية في المنطقة، حيث العملات مربوطة بالدولار الأمريكي، أثر مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي في خفض أسعار الفائدة.

وقال شابير مالك محلل شؤون القطاع المصرفي لدى المجموعة المالية هيرميس إنه رصد تهاويا بنسبة 18 بالمئة في أرباح البنوك بالإمارات، المركز المالي الإقليمي، من تخفيضات أسعار الفائدة التراكمية حتى الآن.

وقال بعض المصرفيين إن التركيز الآن منصب على محاولة خلق قوة دفع خلال أشهر هي في العادة هادئة للمحافظة على نشاط الربع الرابع.

وقال مصرفي بنك الاستثمار الذي مقره دبي ”تحتاج لبناء دفتر قوي.“

ويخيم الهدوء على مركز دبي المالي العالمي، وهي منطقة مالية في الإمارة لا تهدأ في العادة، في ظل حث الحكومة والشركات على المباعدة الاجتماعية.

وتطبق بنوك مدرجة في البورصة الأمريكية مثل جولدمان ساكس وجيه.بي مورجان في دبي نهجا للفصل بين العاملين، يعمل بموجبه بعض الموظفين من المنازل وآخرون من المكاتب.

وقال طارق فضل الله، الرئيس التنفيذي لنمورا لإدارة الأصول الشرق الأوسط، مازحا على تويتر ”إذا أردت ممارسة المباعدة الاجتماعية وإيجاد مكان هادئ للعمل، فعليك إذن بتجربة مركز دبي المالي العالمي.“

تغطية صحفية هديل الصايغ ويوسف سابا وسعيد أزهر وديفيد باربوشيا - إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below