20 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 10:44 / بعد 4 أعوام

دبي المتحررة تسعى لتحقيق أرباح من وضع معايير للسلع والخدمات الإسلامية

من برناردو فيزكاينو وميرنا سليمان

دبي 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - بين مستحضرات التجميل والفنادق وبين السياحة والسفر ومعجون الأسنان أصبح وضع المعايير للمنتجات المتوافقة مع الشريعة قطاعا تجاريا كبيرا بالعالم الإسلامي. وترى دبي ذات النزعة الاستهلاكية المتحررة فرصة سانحة في هذا القطاع.

وتقوم الإمارة بأول جهد منظم في العالم للاستفادة من قطاع السلع والخدمات ”الحلال“ أو المتوافقة مع الشريعة عبر وضع معايير دولية تنظم القطاع ومنح شهادات اعتماد للجهات المتوافقة مع تلك المعايير.

وفي يناير كانون الثاني أعلن حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خططا للإمارة لتكون مركزا للاقتصاد الإسلامي. وسوف تستضيف دبي الأسبوع المقبل مؤتمرا عن هذا الموضوع من المتوقع أن يجذب أكثر من ألفي مسؤول ورجل أعمال ومستهلك من أنحاء العالم.

وقد يبدو من الصعب الترويج لتلك الفكرة في مدينة تنتشر بها المشروبات الكحولية وملابس البحر المكشوفة بين المقيمين الأجانب وملايين السياح الوافدين كل عام. لكن الإمارة - التي أصبحت مركزا ماليا وتجاريا رائدا بالخليج - قد يكون لديها المهارة التجارية والعلاقات الدولية لإنجاح هذا الجهد.

وفي الواقع قد تنجح دبي لسبب محدد هو روحها العالمية. فقد تجد المعايير الحلال الموضوعة في بلاد أكثر تشددا كالسعودية صعوبة في كسب قبول الناس في مجتمعات أكثر تحررا كماليزيا. وربما دبي الآن في أفضل وضع ممكن لكي تسلك طريقا وسطا يقبله معظم مسلمي العالم البالغ عددهم 1.6 مليار نسمة.

ويقول جيم كرين الزميل بمعهد بيكر للسياسة العامة بجامعة رايس في الولايات المتحدة ومؤلف كتاب ”مدينة الذهب: دبي وحلم الرأسمالية“ إن ”اقتصاد دبي معتمد على التعايش بين الأديان.“

وأضاف ”هذا يجعل دبي حقل اختبار مثاليا للمعايير الحلال. فإن كانت المعايير الحلال متشددة جدا وتؤثر على الحريات الاجتماعية فقد تضر النشاط التجاري.“

وقبل عقد من الزمان كانت كلمة ”حلال“ تستخدم غالبا لوصف الأطعمة التي يتناولها المسلم. لكنها أصبحت تستخدم بشكل متزايد لوصف مجموعة منتجات وخدمات تشمل خطوط الموضة والطب والفنادق والسياحة والترفيه والتعليم.

ويخلو معجون الأسنان والمنتجات الطبية الحلال مثلا من الكحول أو المشتقات الحيوانية المحرمة مثل لحم الخنزير والماشية المذبوحة على خلاف الشريعة. وتشير الموضة الحلال إلى الملابس غير المبهرجة والعصرية أيضا.

وفي أحد محال مستحضرات التجميل بمركز تجاري فاخر في دبي تزاحمت سيدات لشراء طلاء أظافر يسمح بنفاذ الماء عبر الأظافر حتى يتسنى للمرأة الوضوء وهي تضعه.

وقالت مي السخاوي المصرية المقيمة في دبي وهي في أوائل الثلاثينات من عمرها ”انتظرت هذا المنتج طويلا. الآن أستطيع وضع طلاء الأظافر دون أن أخالف عقيدتي الدينية أو تتأثر صلاتي.“

وقد يرجع تزايد الاهتمام بالمنتجات الحلال جزئيا إلى المد الديني المتزايد في بعض دول العالم الإسلامي. ويرى البعض أن هذا توجه استهلاكي تشجعه الشركات التي تطرح منتجات جديدة لتعزيز الطلب.

ولا أحد يعرف كم سينفق العالم الإسلامي على المنتجات الحلال لكن تقريرا سيصدر الأسبوع المقبل عن شركتي تومسون رويترز ودينار ستاندرد الاستشارية في نيويورك قدر الإنفاق الاستهلاكي للمسلمين على الأغذية والمنتجات الاستهلاكية والكمالية الأخرى عند 1.62 تريليون دولار عام 2012.

وقال رفيع الدين شيكوه الرئيس التنفيذي لدينار ستاندرد ”التطور الحقيقي الحاصل الآن والذي يحمل فرصة كبيرة هو أن الحلال أصبح أحد شرائح المنتجات الاستهلاكية والكمالية.“

وأضاف أن الفرصة التجارية الأساسية تنبع من وجود قاعدة عملاء واسعة تتخذ قرارات شراء آخذة بعين الاعتبار المباديء الإسلامية.

وليس بمقدور دبي - البالغ عدد سكانها 2.2 مليون نسمة والتي بها قاعدة صناعية محدودة - إنتاج معظم المنتجات الحلال على أراضيها. لذا فهي تضع معايير للتصميم ولاعتماد الشركات أملا في أن تكسب هذه المعايير قبولا عالميا.

وإن حدث هذا فقد يستفيد اقتصاد دبي حين تفتتح الشركات الدولية التي تخدم الأسواق الإسلامية مكاتب للبحث والتسويق في الإمارة. وهذا قد يشجع تلك الشركات على جمع الأموال من الأسواق المالية الإسلامية في دبي.

وقال شيكوه ”دبي وأي مركز يعمل على تطوير السوق الحلال سيشهد منتجات مالية واقتصادية فرعية متنوعة.“

ويشوب آليات اعتماد الأغذية والمنتجات الحلال عالميا غياب التوحيد المعياري إذ تحصل الشركات على اعتمادات منفصلة في كل من الأسواق التي تعمل بها.

وتسعى دبي إلى تطوير آلية اعتماد مقبولة عالميا أسهل وأرخص كلفة. وتخطط حكومة الإمارة لفتح معمل ومركز اعتماد دولي في الربع الأول من العام المقبل.

وقالت أمينة أحمد محمد مدير إدارة الاعتماد بحكومة دبي ”يجب أن يتوفر للمصنعين والمنتجين وهيئات الاعتماد حل مالي مناسب.“

وأضافت ”نحن نستهدف شركات الإمارات بالأساس لكن آلية الاعتماد دولية ويمكن تطبيقها في أي مكان.“

وذكرت أن دبي تتواصل مع هيئات اعتماد في أنحاء العالم لابتكار علامة معتمدة دوليا لوضعها على المنتجات الحلال. وستعرض دبي تدريب الأفراد الذين يعملون في مجال منح شهادات الاعتماد الإسلامية وشهادات الجودة في بلاد أخرى.

وفيما يخص القطاعات الخدمية ربما تتمتع دبي بميزة هي قطاعها السياحي الأنشط خليجيا. ففي السنوات القليلة الماضية بدأت بعض الفنادق تسوق نفسها كمرافق ”حلال“. وهذا قد يعني أكثر من مجرد خلو الفندق من المشروبات الكحولية فبعض الفنادق توفر مرافق شرعية كالأماكن المخصصة للنساء فقط.

وقالت شركة إدارة الضيافة القابضة (اتش.ام.اتش) التي تدير 20 فندقا خاليا من الكحول بالشرق الأوسط إنها تخدم أعدادا كبيرة من غير المسلمين الذين يبحثون عن نزل عائلي. وتقول الشركة إن ما بين 50 و60 في المئة تقريبا من عملائها في دبي غير مسلمين.

وثمة مجالات أخرى تسعى دبي لجذب استثمارات إسلامية إليها منها المناطق الصناعية ذات التوجه الحلال التي طورتها ماليزيا بالفعل.

وتأمل دبي أيضا في وضع مجموعة معايير للحوكمة الإسلامية للشركات تشمل مجالات مثل الإفصاح عن المعلومات. ويقال إن هذه إحدى المرات الأولى التي تحاول فيها حكومة وضع توجيهات إسلامية حاكمة لسلوك الشركات خارج قطاعي البنوك وشركات التأمين.

ويقول جيم كرين إنه يجب بذل جهد ما لإقناع مسلمي العالم بالحصول على ”الاعتماد الشرعي“ من دبي لكن الإمارة تتمتع بسجل أعمال قوي.

وقال ”هذا ليس مجرد مجال متخصص كالألماس أو الكرة الطائرة الشاطئية. هذه مهمة حساسة تخص أكثر من مليار مسلم حول العالم.“

وأضاف ”لكن دبي بارعة في التسويق. فقد باعت منازل في مواقع كانت لا تزال جزءا من البحر. وإن كان في الوجود أحد يستطيع تنفيذ حملة مبيعات مقنعة فهي دبي.“ (إعداد أحمد لطفي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below