26 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 10:23 / منذ 6 أعوام

قمة رويترز-مويليس: كيانات بأبوظبي تتطلع لصفقات استحواذ اقليمية

من أمران أبوكار

أبوظبي 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول رفيع في بنك الاستثمار المستقل مويليس آند كو إن كيانات معينة في أبوظبي تتطلع للاستحواذ على منافسين اقليميين لكن أي نشاط للاندماج والاستحواذ سيتباطأ بسبب صعوبة الائتمان وعدم التيقن العالمي.

وأوضح أوجوستو ساسو الرئيس المشارك للأعمال المصرفية الاستثمارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا أن عملاءه من أبوظبي "يتطلعون بنشاط" لصفقات استحواذ مع تركيز قوي على منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

وقال خلال قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط "انشطة الاندماج والاستحواذ التي نشارك فيها معظمها في داخل المنطقة."

وأضاف "ليست استحواذات دولية بل شراء شركات في أسواق مماثلة. الأمر أصبح اقليميا أكثر من أي وقت مضى."

وقال ساسو إن أي صفقة تعتمد على سرعة استرداد القدرة على الوصول لأسواق المال وإن اتمام أي صفقة قد يستغرق عاما.

ويتوقع المصرفي أن يكون من بين القطاعات الجاهزة لصفقات اندماج واستحواذ أن يقود القطاع الصناعي تدفق الصفقات بالمنطقة ويتوقع أن تكون شركات الطيران والمعادن والتعدين والكيماويات هي القطاعات الفرعية التي من المحتمل أن تحرك النشاط.

وقال "من الصعب جدا في الوقت الحالي اتمام صفقة استحواذ ما لم تكن تستند على الاستحواذ على أسهم. نرى أن بعض الأمور التي نقوم بها الآن ربما تكون مرحلة مبكرة."

وبعدما بنى سمعته في المنطقة بتقديم المشورة لحكومة دبي في عملية اعادة هيكلة ديون قدرها 25 مليار دولار خاصة بمجموعة دبي العالمية ووحدتها العقارية نخيل يركز مويليس حاليا على أبوظبي الإمارة الغنية التي أنقذت دبي في 2009.

وقال ساسو "ربما تكون محل تركيزنا الأول خارج دبي... لدينا تفويضات في أبوظبي من صناديق للثروة السيادية وشركات خاصة.

"الفرص في أبوظبي لا تتعلق بعمليات اعادة هيكلة بل صفقات اندماج واستحواذ وأخرى متعلقة بأسواق المال."

وأكد ساسو مجددا توقعه بتعافي نشاط الاندماج والاستحواذ تدريجيا في منطقة الخليج العربية.

ووفقا لبيانات تومسون رويترز بلغ دخل بنوك الاستثمار من رسوم صفقات الاندماج والاستحواذ 165.1 مليون دولار في الشهور التسعة الأولى من 2011 بانخفاض نسبته حوالي 41 بالمئة عن الفترة المقابلة من العام الماضي.

ويأمل مصرفيون في أن تساهم صناديق الثروة السيادية في انعاش السوق خلال النصف الثاني من العام.

وقال ساسو "سيتم الأمر بحساب أكبر هذه المرة. ستكون الشركات وصناديق الثروة السيادية أكثر حرصا بشأن كيفية دخول سوق الاندماج والاستحواذ."

وتابع بقوله "هناك عراقيل في كل مكان آخر بالعالم. تعتبر أبوظبي ودبي ودول أخرى معينة في الشرق الأوسط ملاذا آمنا إلى حد ما في الوقت الحالي من الناحية المالية."

وعين بنك الاستثمار هذا العام يوريك فان سلينجلانت المصرفي السابق في جيه.بي مورجان عضوا منتدبا ورئيسا مشاركا للانشطة المصرفية الاستثمارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في اطار سعيه لاقتناص تفويضات في مختلف دول الخليج العربية خاصة في قطر والبحرين والكويت.

م ح - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below