14 شباط فبراير 2012 / 17:08 / بعد 6 أعوام

سهم الدار العقارية يقفز في أبوظبي وتباين أسواق الخليج

من نادية سليم

دبي 14 فبراير شباط (رويترز) - قفز سهم الدار العقارية في سوق أبوظبي إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر اليوم الثلاثاء بعدما اقترحت الشركة توزيعات أرباح مفاجئة مما دعم المعنويات في سوقي الامارات بينما دفعت أسهم الشركات الصغيرة المؤشر الكويتي إلى أعلى إغلاق له في خمسة أشهر.

وزاد سهم الدار 5.1 في المئة ليسجل أعلى إغلاق منذ 16 نوفمبر تشرين الثاني. وعادت شركة التطوير العقاري -التي تدخلت حكومة إمارة أبوظبي لإنقاذها مرتين بما قيمته عشرة مليارات دولار تقريبا- إلى الربحية في 2011 بفضل بيع أراض إلى الحكومة ونمو مبيعات المنازل. وحققت الشركة ربحا صافيا قدره 642.5 مليون درهم (170 مليون دولار) واقترحت توزيعا نقديا بواقع 0.05 درهم للسهم.

وقال عامر خان مدير الصندوق في شعاع لادارة الأصول ”هناك سؤال بشأن ما إذا كان ينبغي عليهم أو إن كان بإمكانهم توزيع ارباح نقدية لكن أي توزيعات تساعد السوق.“

وارتفع سهم منافستها صروح العقارية 7.5 بالمئة. وصعد المؤشر العام لسوق أبوظبي ‭.ADI‬ واحدا بالمئة معززا مكاسبه منذ مطلع العام إلى 3.6 بالمئة.

وارتفع سهم إعمار العقارية في دبي 1.4 في المئة مسجلا أعلى مستوياته في ستة أشهر قبل أن تعلن الشركة أرباحا تفوق التوقعات.

وسجلت إعمار أرباحا صافية قدرها 716 مليون درهم في الربع الأخير من العام الماضي مقارنة بمتوسط توقعات المحللين البالغ 475 مليون درهم.

وارتفع مؤشر سوق دبي ‪.DFMGI‬ بنسبة 1.2 بالمئة ليغلق على أعلى مستوياته منذ أغسطس آب.

ويقول المحللون إن السوق مقبلة على عمليات بيع لجني الأرباح بعد ارتفاع حاد في الجلسات القليلة السابقة لكن نتائج أعمال إعمار التي فاقت المتوقع قد تدعم الأسهم عند مستوياتها الراهنة لفترة أطول.

وقال خان ”ما يبقي السوق مرتفعة هو الارتفاع المفاجئ في نتائج الأعمال.“

ومن بين الشركات الصغيرة ارتفعت أسهم الاتحاد العقارية 7.3 بالمئة والخليج للملاحة 6.7 بالمئة وديار للتطوير 7.3 بالمئة.

وارتفع مؤشر سوق الكويت ‪.KWSE‬ بنسبة 1.1 في المئة إلى 6010 نقاط مخترقا مستوى نفسيا عند 6000 نقطة ليغلق على أعلى مستوى منذ 15 سبتمبر أيلول. وقفز حجم التداول إلى أعلى مستوياته في عامين بفضل المتعاملين على الأمد القصير الذين يراهنون على مكاسب أسهم الشركات الصغيرة.

وصعد سهم بيت التمويل الخليجي 7.9 في المئة وسهم الأهلية القابضة 8.3 في المئة.

وهبط سهم الاتصالات المتنقلة الكويتية (زين) 2.3 في المئة رغم أن الشركة حققت أرباحا صافية قدرها 1.03 مليار دولار في 2011 ارتفاعا من 1.02 مليار دولار في 2010.

وفي أنحاء اخرى ضغطت أسهم البنوك على المؤشر الرئيسي للسوق السعودية ‭ .TASI‬ ليغلق منخفضا 0.2 في المئة بعد أن صعد إلى أعلى مستوى في 21 شهرا في أوائل التعاملات.

وهبط سهم البنك السعودي الفرنسي 1.4 بالمئة وسهم مصرف الراجحي القيادي 0.3 بالمئة وسهم مصرف الإنماء 1.4 بالمئة.

وقال عاصم بختيار رئيس قسم البحوث في الرياض المالية “جرى تداول أسهم البنوك بناء على عناوين الأخبار في الولايات المتحدة وأوروبا.

”يقوم المستثمرون بتقييم عناوين الأخبار بالمقارنة مع العوامل الاساسية. سيكون من المثير للدهشة أن يستمر نمو الإقراض الذي شهده 2011.“

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

أبوظبي.. ارتفع المؤشر واحدا في المئة إلى 2490 نقطة.

دبي.. صعد المؤشر 1.2 في المئة إلى 1539 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 1.1 في المئة إلى 6010 نقاط.

السعودية.. هبط المؤشر 0.2 في المئة 6816 نقطة.

مصر.. تراجع المؤشر 0.7 في المئة إلى 5066 نقطة.

سلطنة عمان.. صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 5607 نقاط.

البحرين.. هبط المؤشر 0.06 في المئة إلى 1142 نقطة.

ع ر - ع ه (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below